الرئيسية أخبار مبادرة مدنية لترميم مدفن مسيحي أثري في ريف سري كانييه

مبادرة مدنية لترميم مدفن مسيحي أثري في ريف سري كانييه

مشاركة
دوار النسر في الحسكة - أرشيف

روك أونلاين – الحسكة

بدأ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا بالتعاون مع الكنيسة الإنجيلية المشيخية الوطنية بتطبيق مشروع ‹فكرة 2› الذي يهدف إلى تحقيق «التماسك المجتمعي»، عبر مبادرات شبابية.

ومن ضمن المبادرات التي تنفذ من قبل القائمين على المشروع، إعادة ترميم وتأهيل مدفن قرية الفرحية الواقعة على بعد 20 كيلومتراً شمال شرقي بلدة أبو راسين بين تل تمر وسري كانييه، والذي يعتبر معلماً أثرياً.

وذكرت صفحة المبادرة: «المدفن واحد من أهم المواقع العائدة إلى الفترة البيزنطية بنموذجه المعماري وطرازه الفني المتمثل بمدفن مشيد من الحجر الكلسي القاسي وهو ذو خصائص معمارية مميزة».

وأضافت: «اتضح من خلال التنقيبات التي جرت في الموقع من قبل البعثة الوطنية السورية المتمثلة بالدكتور عبدالمسيح بغدو بأن هذا المدفن على شكل مخطط صليبي يعلوها قبة في الوسط ويحيط به ثلاثة قبب أخفض من الجوانب الأخرى يدخل إليها عبر درج في الجهة الغربية، كما أن غرفة الدفن مزودة بثلاثة قناطر داخل كل منها قبر».

كما أشارت صفحة المبادرة إلى أن الطراز المعماري للمدفن واللقى المكتشفة فيه أظهرت بأن هذا الموقع الأثري يعود إلى الفترة البيزنطية وبالتحديد إلى القرنين الخامس والسادس الميلادي.

من جهته، قال عيسى مطلي، مدير مشروع فكرة لروك أونلاين: «تقوم فكرة المبادرة على ترميم مقبرة بيزنطية في منطقة الفرحية التابعة لرأس العين، وتتم عملية التأهيل والتنظيف فقط دون التنقيب من قبل عشرة متطوعين في المبادرة بالتنسيق مع هيئة الآثار التابعة للإدارة الذاتية وأخرى تابعة للحكومة السورية».

وتنتشر في الجزيرة العديد من المناطق والقرى الأثرية التي تشير إلى تاريخ المنطقة القديم، من ضمنها تل حلف وتل بيدر وتل ليلان وكري موزان وجاغر بازار وقلعة سكرة ومناطق أخرى.

Leave a Reply