الرئيسية أخبار وحدات حماية الشعب:  الجيش التركي يقصف عفرين بشكل عشوائي وسط مقاومة شديدة

وحدات حماية الشعب:  الجيش التركي يقصف عفرين بشكل عشوائي وسط مقاومة شديدة

مشاركة
وحدات حماية الشعب في عفرين

روك أونلاين – عفرين – قامشلو

قالت وحدات حماية الشعب اليوم الأحد إن الجيش التركي والفصائل العسكرية السورية التابعة له مستمرين في القصف العشوائي على مدينة عفرين وريفها لليوم الثاني على التوالي.

وقال بيان للوحدات إن «الجيش التركي هاجم إقليم عفرين بـ72 طائرة حربية، قصفت هذه الطائرات 108 نقاط في عفرين وقراها ونواحيها، وبالإضافة إلى ما تم قصفه من نقاط في الجبهات، كما قصفت الطائرات مخيم روبار للنازحين ومؤسسات المجتمع المدني وعدداً من منازل المدنيين».

وأكدت الوحدات في بيانها أن الجيش التركي و «مرتزقته» يقصفون عفرين بشكل عشوائي وبلا توقف، مضيفاً: «لكن شعبنا ومقاتلينا يقاومون في وجه هذه الهجمات مقاومة تاريخية وردوا على كل الهجمات بشكل فوري».

وتابع البيان أنه «منذ بدء الهجمات وحتى الآن أصيب 13 مدنياً 3 منهم إصاباتهم خطيرة، بينما استشهد 6 آخرون من بينهم (الجرحى والشهداء) أطفال ونساء».

وشدد البيان على أن الهجمات التركية ومحاولاتها احتلال عفرين «جوبهت بمقاومة ورد قوي وحتى الآن لم يستطع جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من خطو خطوة واحدة في أراضي عفرين وما يذيعه المؤيدون لتركيا وإعلامها الرسمي لا يعبر عن الحقيقة أبداً».

وقال البيان: «في الـ20 من الشهر الجاري هاجمت الطائرات الحربية التركية 11 نقطة في ناحية شرا، وتمكنت قواتنا من التدخل على خط اعزاز وإفشال محاولات المرتزقة للتقدم من هناك، بالإضافة إلى أن ناحيتا راجو وبلبله اللتان تقعا على الشريط الحدودي مع تركيا تعرضتا إلى هجمات بالصواريخ وقذائف الهاون وقصف من الطيران، تسببت هذه الهجمات بإلحاق أضرار مادية بالمدنيين، لكن ومع تصدي قواتنا لهذه الهجمات تشهد المنطقة معاركاً قوية الآن».

وبحسب البيان «نفذت الطائرات غارات على عدة نقاط مجاورة لمركز مدينة عفرين استهدفوا فيها المدنيين بشكل مباشر. في مناطق الشهباء هاجمت المجموعات المرتزقة التي عبرت إلى جرابلس بقصد شن هجمات على عفرين نقاط تمركز الفصائل الثورية في الشهباء بقذائف الهاون».

وأضافت الوحدات: «خلال الهجوم التركي على تلة بدرخان التابعة لمنطقة جندريرس استشهد 3 من رفاقنا».

وفي مساء يوم أمس السبت قصف الجيش التركي ناحية شرا وثمان قرى تابعة لها مستخدماً الصواريخ وقذائف الهاون والدبابات، بينما استهدف الجيش التركي 10 نقاط في ناحية جندريرس بـ90 صاروخاً، وفي نفس المنطقة شنت الفصائل التابعة للجيش التركي هجوماً على التل الجنوبي بطائرات مسيرة.

واستمر القصف التركي بالدبابات والصواريخ على نواحي شيراوا وشيه وراجو وبلبله حتى صباح اليوم، وبنتيجتها «استشهد 3 من وحدات حماية الشعب في منطقة جسر هشاركي، كما قصف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته منطقة تل رفعت بالصواريخ وفي رد مباشر من الوحدات تم تدمير مخفر للجيش التركي في كل جبرين بعدما تم استهدافه بالأسلحة الثقيلة».

وتابع البيان: «في الـ21 من الشهر الجاري بتمام الساعة 08:00 اندلعت اشتباكات بين قواتنا ووحدات من جيش الاحتلال التركي حاولت اجتياز الحدود عند ناحية بلبله، ما أجبر جيش الاحتلال التركي على التراجع، وكان الحال كذلك بالنسبة لمحاولة لجيش الاحتلال التركي للتقدم واجتياز الحدود في ناحية شرا حيث تراجع جنود الاحتلال بعدما قوبلوا بمقاومة قوية من قواتنا، وبنتيجة الهجمات دمرت وحداتنا 3 دبابات لجيش الاحتلال، واحدة في بلبله و 2 في شرا».

وختم البيان بالقول: «بقدر ما تم توضيحه لنتيجة الاشتباكات التي جرت في مناطق متفرقة، فإن 10 مرتزقة تابعين لجيش الاحتلال التركي قتلوا بينما أصيب 20 منهم، كما قتل 4 جنود من جيش الاحتلال التركي في ناحية بلبله وأصيب الكثير منهم أيضاً هناك».

Leave a Reply