الرئيسية أخبار ميليشيات تركيا تسعى للوصول إلى سجن يحوي 300 عنصراً لداعش في عفرين

ميليشيات تركيا تسعى للوصول إلى سجن يحوي 300 عنصراً لداعش في عفرين

مشاركة
عناصر من داعش يستسلمون لقسد في الرقة عام 2017 - انترنت

روك أونلاين – خاص

تسعى ميليشيات سورية مسلحة تشارك في الهجوم التركي على عفرين للوصول إلى سجن يحوي نحو 300 عنصراً كانوا ضمن صفوف تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) واعتقلتهم وحدات حماية الشعب في أوقات مختلفة.

ونقل نشطاء حملة ‹من أجل عفرين› عن مصادر مقربة من الميليشيات المسلحة قولها إن: «فصائل الجيش الحر تسعى للوصول إلى سجن يحوي نحو 300 عنصر من تنظيم داعش في قلب عفرين».

وتحاصر القوات التركية مدينة عفرين من ثلاث جهات في محاولة لاستسلام مقاتلي وحدات حماية الشعب.

وكانت إلهام أحمد، الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية، قد حذرت في تغريدة سابقة لها على حسابها في موقع تويتر من أن يؤدي الهجوم التركي إلى إطلاق سراح ما يقارب 340 من أمراء وعناصر داعش لا يزالون محتجزين في أحد سجون مدينة عفرين.

وفي سياق متصل أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت أن أكثر من 200 ألف مدني نزحوا من عفرين خلال الأيام القليلة الماضية، مؤكداً أن القصف التركي يستهدف قوافل النازحين أثناء خروجهم من المدينة.

وأكد المرصد أن القصف التركي تسبب بمجزرة راح ضحيتها 11 مدنياً جراء استهداف سيارة وجرار زراعي، إضافة لإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، إذ لا تزال أعداد الضحايا قابلة للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، فيما تتواصل عملية نزوح المدنيين من مدينة عفرين نحو منطقتي نبل والزهراء في ريف حلب الشمالي.

وبحسب المرصد، فإن أكثر من 200 ألف مدني نزحوا من المدينة خلال الأيام الماضية نحو مناطق سيطرة النظام.

واستهدف الطيران التركي يوم أمس الجمعة مشفى آفرين ودمرت أقساماً منه وسقط عدد من الكوادر الطبية بين قتيل وجريح.

ويزداد وضع مشفى آفرين، المشفى الوحيد الذي كان متبقياً في الخدمة تقريباً، سوءاً بعد استهدافه من قبل الطيران الحربي التركي وفق نشطاء ميدانيين.

ويعاني المشفى الآن نقصاً حاداً في الكوادر والمستلزمات الطبية كما باقي النقاط الطبية، ما يهدد بوقوع كارثة إنسانية في المدينة التي لا يزال يقطنها عشرات الآلاف.

Leave a Reply