الرئيسية أخبار الفصائل المتشددة تستثمر محلات أهالي عفرين بعد تهجيرهم وتواصل توطين سكان الغوطة

الفصائل المتشددة تستثمر محلات أهالي عفرين بعد تهجيرهم وتواصل توطين سكان الغوطة

مشاركة
جهاديون متشددون برفقة الجيش التركي داخل عفرين - انترنت

روك أونلاين – عفرين

تستمر الفصائل الإسلامية والقوات التركية في إحداث عملية التغيير الديموغرافي وتوطين العائلات العربية في مدينة عفرين شمال غربي سوريا، منذ السيطرة على المنطقة في 18 آذار / مارس الماضي.

إذ أفادت مصادر محلية من مدينة عفرين بأن الفصائل الإسلامية التابعة للحكومة التركية قامت بافتتاح بعض محلات الوجبات السريعة والحلويات وإعادة جزء من العمال السابقين للعمل، إذ تشرف على البيع وتستثمر هذه المحلات بشكل خاص بعد تهجير أصحابها قسراً إلى مناطق الشهباء وريف حلب الشمالي.

كما ولاتزال عملية توطين العائلات العربية وخاصة مهجري الغوطة الشرقية مستمرة في عموم منطقة عفرين، وبحسب إفادات الأهالي فإن عدد العائلات التي وصلت إلى عفرين فاق 400 عائلة حتى الآن، موزعين بشكل رئيسي في جنديرس وراجو ومركز مدينة عفرين.

وذكر أحد أهالي عفرين لروك أونلاين، أن عائلات عربية دخلت منزل أقاربه في مدينة عفرين ولدى استفساره عن الأمر ومطالبتهم لهم بالخروج، تلقى تهديدات وإهانات لفظية «أحمل حالك وروح تاني مرة لا تسأل عن هالبيت هالمكان صار ئلنا».

ويتخوف الأهالي من زيادة حالات التوطين والسعي المحموم من جانب الفصائل المتشددة للتغيير الديموغرافي بموافقة القوات التركية التي تتيح المجال للفصائل بجلب عائلات مقربة منها من ريفي إدلب وحلب إلى المنطقة، وتوطينها في منازل المهجرين قسراً من عفرين.

وهجّر نحو 170 ألف شخص من عفرين إلى مناطق الشهباء وبلدتي نبل والزهراء وبعض قرى ناحية شيراوا التي لا تزال تحت سيطرة وحدات حماية الشعب، إذ تعيش العائلات ظروفاً مأساوية في منازل مهجورة وأخرى مهدمة إضافة في المخيمات العائدة للإدارة الذاتية.

Leave a Reply