الرئيسية أخبار انتقادات لإدارة كوباني لاستجابتها «البطيئة» في التعامل مع السيول

انتقادات لإدارة كوباني لاستجابتها «البطيئة» في التعامل مع السيول

مشاركة
سيول نتيجة الأمطار الغزيرة بريف ديريك - روك أونلاين

روك أونلاين – كوباني تعرضت الإدارة الذاتية في مدينة كوباني، شمالي سوريا، لانتقادات حادة بسبب ما وصفه بعض الأهالي بـ «الاستجابة البطيئة» في التعامل مع الفيضانات التي اجتاحت المدينة أول أمس الأحد.

وأسفرت السيول الناتجة عن الهطولات المطرية الغزيرة عن أضرار كبيرة في منازل وممتلكات أهالي مدينة كوباني، كما أسفرت عن تهدم عشرات المنازل في ظل عجز فرق الإنقاذ في المدينة عن تقديم المساعدات اللازمة.

ولعل الحي الأكثر تضرراً في المدينة نتيجة السيول هو حي بوتان الغربي، إذ تهدم 30 منزلاً في هذا الحي لوحده، كما أن حي كومرك (الجمارك) شمالي المدينة كان له أيضاً نصيب كبير من الأضرار والخسائر المادية.

وأرجع المواطنون سبب الأضرار التي لحقت بالمدينة إلى شبكات الصرف الصحي المغلقة، والتي تقاعست البلدية عن فتحها أو إنشاء شبكات صرف صحي جديدة في المدينة طوال الفترة الماضية.

ووجه المواطنون انتقادات حادة للإدارة الذاتية في المدينة والبلدية لـ«تقاعسها» في أداء واجباتها حيال تقديم المساعدات اللازمة للأهالي.

وتطوع الأهالي لفتح الطرقات ومساعدة الناجين بعد انصراف عمال البلدية بحجة انتهاء دوامهم الرسمي، وهو ما أثار استياء المواطنين.

وقالت سولي، وهي من سكان حي بوتان الغربي: «كان أداء الإدارة الذاتية ضعيفاً في التعامل مع هذه الكارثة الكبيرة، ما دفع الأهالي للتطوع لإزالة الأنقاض من المنازل وفتح الطرقات»، مضيفة أن «عمال البلدية انصرفوا إلى بيوتهم بمجرد انتهاء دوامهم الرسمي… لا يجوز هذا الأمر لأن هذا اليوم لا يقاس بالأيام العادية، فنحن أمام كارثة كبيرة».

يذكر أن رئيس بلدية كوباني كان قد قدّر الخسائر جراء السيول بـ500 مليون ليرة سورية، إلا أن كثيرين اعتبروا أن الرقم أكبر من هذا بكثير.

Leave a Reply