الرئيسية أخبار البنتاغون: معركة هجين قد تمثل نهاية مهمة التحالف الدولي في سوريا

البنتاغون: معركة هجين قد تمثل نهاية مهمة التحالف الدولي في سوريا

مشاركة
مدرعة أمريكية في دوار الهلالية بمدينة قامشلو - روك أونلاين

روك أونلاين – كوباني

أعلن متحدث باسم البنتاغون أن التحالف الدولي يستعد لخوض معركته الأخيرة في منطقة هجين بريف دير الزور شرقي سوريا، على مقربة من الحدود العراقية، معتبراً أن قوات سوريا الديمقراطية « شريك موثوق» للتحالف الدولي.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط، اليوم الخميس، عن القائد شون روبرتسون المتحدث باسم البنتاغون، قوله: «معركة هجين قد تشكل نهاية مهمة التحالف في سوريا، إن لم يكن القضاء على داعش تماماً، وستكون معركة قاسية ويمكن أن تستمر لمدة شهرين أو ثلاثة، ولا يمكننا التكهن بما ستكون عليه المعركة النهائية».

واعتبر روبرتسون أن التحالف وقوات سوريا الديمقراطية يعززان المكاسب استعداداً للمرحلة الثالثة والأخيرة من العملية مضيفاً: «على الرغم من أن التحالف تسبب في تدهور داعش بشكل كبير وحرر أكثر من 98 في المئة من الأراضي التي كانت تحت سيطرته، فإنه ما زال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به مع شركائنا لضمان الهزيمة الدائمة لداعش، فقد يستفيد داعش استفادة كاملة من أي فرصة بما في ذلك أي تخفيف للضغوط، لاستعادة زخمه، بمحاولة استعادة السيطرة على الأراضي المحررة سابقاً والفرار إلى مناطق أكثر تسامحاً».

ورفض روبرتسون وصف تركيا لقوات سوريا الديمقراطية بالإرهابية، مضيفاً: «بل منظمة متنوعة تتألف من العرب والأكراد والتركمان والشركس ومختلف الإثنيات والخلفيات الدينية الأخرى، وهذه القوات كانت شريكاً موثوقاً في تحرير شمال شرقي سوريا من داعش، إذ لم يكن بوسع التحالف تحقيق ما وصلوا إليه دون تضحيات قوات سوريا الديمقراطية».

وأشار المتحدث باسم البنتاغون إلى أن التحالف الدولي سيواصل العمل مع قوات سوريا الديمقراطية «بالتنسيق الوثيق لتحقيق هزيمة دائمة لداعش، الذي لا يزال يشكل تهديداً كبيراً للمنطقة والعالم».

وختم روبرتسون بالقول: «لا يمكننا التكهن بما هو آت، ولكن يجب أن نركز على المهمة المطروحة التي تشمل معركة قاسية ضد بقايا داعش المتشددين في هجين، ونحن عازمون على إنجاز المهمة التي قدم 17 شخصاً من التحالف حياتهم مقابل هزيمة داعش».

وكان جيمس جيرارد، قائد العمليات الخاصة للتحالف الدولي في العراق وسوريا، قد قال في تصريحات صحفية الشهر الفائت إن قوات التحالف باقية في سوريا حتى انتهاء العملية السياسية فيها.

Leave a Reply