الرئيسية تقارير بغطاء أمريكي مسد يوحّد مجالس الإدارات الذاتية شمال وشرقي سوريا

بغطاء أمريكي مسد يوحّد مجالس الإدارات الذاتية شمال وشرقي سوريا

مشاركة
الجنرال مظلوم قائد قوات سوريا الديمقراطية والجنرال باول فونك قائد التحالف الدولي - تويتر

روك أونلاين – كوباني  

أصدر المكتب الإعلامي لمجلس سوريا الديمقراطية، مساء اليوم الخميس، البيان الختامي للاجتماع الذي عقده في ناحية عين عيسى بريف تل أبيض بمحافظة الرقة شمالي سوريا، والذي أفضى إلى إعلان إدارة ذاتية لشمال وشرقي سوريا.

وجاء في البيان: «عقدت اللجنة التحضيرية للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا اليوم بتاريخ 06-09-20108 اجتماعاً ضم 70 عضواً من مختلف الإدارات في شمال وشرقي سوريا والبالغ عددها سبع إدارات في مقر مجلس سوريا الديمقراطية بعين عيسى».

وأضاف: «خلال الاجتماع تم تشكيل المجلس العام للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا وبعضوية (70) شخصاً وذلك من خلال التشاور مع الإدارات الذاتية والمجالس المدنية خلال الفترة التحضيرية».

مشيراً إلى أن «توزيع الأعضاء جاء على الشكل التالي: 49 عضواً من المجالس التشريعية في مناطق الإدارات الذاتية والمجالس المدنية و 21 عضواً من التكنوقراط تم التوافق عليهم من خلال اللجنة التحضيرية ومناقشة الإدارات الأخرى» .

ويأتي إعلان الإدارة الذاتية وسط تعقيد المشهد السياسي والعسكري في سوريا بالتزامن مع تحضير النظام لاقتحام محافظة إدلب شمال غربي سوريا، واستمرار سيطرة الجيش التركي وميليشيات المعارضة التابعة له على منطقة عفرين التي كانت جزءاً من الإدارة الذاتية.

وتابع البيان: «وتم انتخاب كل من سهام قريو من السريان وفريد عطي من كوباني للرئاسة المشتركة للمجلس العام للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، وانتخاب الديوان العام للمجلس المؤلف من خمسة أعضاء، وانتخاب كل من بيريفان محمد وعبد حامد المهباش كرئيسين مشتركين للهيئة التنفيذية».

وتزامن اجتماع مجلس سوريا الديمقراطية مع لقاء عسكري جمع بين الجنرال مظلوم، قائد قوات سوريا الديمقراطية، والجنرال، باول فونك، قائد التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بالقرب من عين عيسى.

وانطلق في يوم 24 تموز/يوليو الماضي وفد من قامشلو يضم كلاً من إلهام أحمد، رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، وإبراهيم القفطان، رئيس حزب سوريا المستقبل، وقياديين آخرين من مجلس سوريا الديمقراطية إلى دمشق لإجراء مفاوضات مع النظام السوري.

ولم تسفر المفاوضات بين مجلس سوريا الديمقراطية والنظام السوري عن أي اتفاق سياسي لكن تم الإعلان عن تشكيل لجان مشتركة في مختلف المجالات لتطوير المفاوضات مع النظام السوري، إلا أنها لم تفعّل حتى الآن.

وشهدت العلاقة بين الولايات المتحدة والإدارة الذاتية مؤخراً تحولاً كبيراً من ناحية الدعم الذي كانت تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية ضمن مظلة التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، والذي كان يقتصر على الجانب الأمني والعسكري إلا أن واشنطن أعلنت مؤخراً عن البدء بدعم الإدارة الذاتية سياسياً.

وتعهد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في يوليو/ تموز المنصرم بالعمل على «ضمان  تمثيل سكان شرق الفرات في التسوية السياسية»، كما أعلن وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، في أواخر أغسطس/ آب المنصرم أن الولايات المتحدة تعمل على إعداد قوة محلية في شرق الفرات تكون قادرة على الدفاع عن المنطقة.

ودخلت أمس الأربعاء 150 شاحنة محملة بمعدات وآليات عسكرية مقدمة من قبل التحالف الدولي إلى قوات سوريا الديمقراطية، لتضاف إلى نحو 100 شاحنة عسكرية أخرى كانت قد دخلت أواخر أغسطس/ آب الفائت بعد يوم من دخول نحو 150 شاحنة إضافية، والتي توجهت نحو قواعد التحالف الدولي، حاملة هي الأخرى على متنها آليات وأسلحة ومعدات ومواد بناء وغيرها، بالتزامن مع تقارير تحدثت عن تركيب رادارات مضادة للطائرات وتوسيع التحالف لقواعده العسكرية مطاراته في مختلف مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال وشمال شرقي سوريا.

Leave a Reply