الرئيسية أخبار درار: تلويح النظام بالتوجه إلى شرق الفرات بعد إدلب تصرف غير صائب

درار: تلويح النظام بالتوجه إلى شرق الفرات بعد إدلب تصرف غير صائب

مشاركة
الرئيس المشترك السابق لمجلس سوريا الديمقراطية - رياض درار

روك أونلاين – قامشلو

قال الرئيس المشترك السابق لمجلس سوريا الديمقراطية، رياض درار، اليوم الثلاثا، رداً على تصريحات وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم، إن «قرار الحرب والتلويح بفتح جبهة جديدة غير صائب، وسيخسر من خلاله الجميع».

وكان المعلم، قد لوح أمس الاثنين باستخدام القوة للسيطرة على شرق الفرات بعد الانتهاء من تسوية قضية إدلب، داعياً الكرد في سوريا إلى «التخلي عن الأمريكان والعودة لحضن الوطن».

وقال درار لصحيفة الحياة إنه على النظام «العمل من أجل إدارة جديدة للبلاد تمنح المواطنين بانتماءاتهم المختلفة حقوقاً أوسع، وتجنب الأخطاء الماضية»، مشيراً إلى أنه «يجب أن تكون الانتصارات لمصلحة الشعب، وليس على حسابه».

هذا ورفض درار اتهامات النظام والروس بأن قوات سوريا الديمقراطية هي صنيعة أمريكية لتقسيم سوريا.

ومن جهته قال عضو اللجنة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي، آلدار خليل، لموقع آدار برس اليوم الثلاثاء، إن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها وزير الخارجية السوري، وليد المعلم «تدعو إلى الاستغراب»، مؤكداً أنه «يفترض أن تركز دمشق على كيفية إخراج المستعمر التركي من المناطق السورية المحتلة مثل إدلب وعفرين والباب وجرابلس قبل أن يتم الحديث عن مناطق شرق الفرات».

وأضاف خليل: «المعلم يتحدث عن شرق الفرات وكأنها مناطق محتلة ويتناسى احتلال تركيا لجرابلس والباب وعفرين وإدلب واعزاز».

وأوضح خليل: «على المعلم قبل كل شيء أن يحدد المناطق السورية التي تم انتزاعها ولا يدل اليوم أي مظهر فيها على أنها تابعة لسوريا، كما وعليه مقارنتها مع المناطق التي أجرينا فيها تحسينات ونشرنا فيها ثقافة الديمقراطية ومبدأ التعايش المشترك والتي كانت تسمى بالمناطق النامية في مصطلح السلطة السورية».

وتابع قائلاً: «لم تأتِ أميركا بناءً على طلبنا، ولسنا من قام باستدعائها  إلى المنطقة، ولا أعتقد أن تتصرف أميركا حسب ما نملي عليها، إنما لديها خطط وأجندات تتعلق باستراتيجيتها وسياستها».

كما قال خليل: «إذا كان السيد المعلم ما يزال يعامل ما يجري في سوريا وفق دستور سوريا القديم؛ فعلى أي أساس يظهر للمجموعة الدولية بأن قائمة أسمائه للدستور الجديد جاهزة، ألا يرى ذلك تناقضاً ووهماً ؟.. من المفترض أن يتم التركيز على كيفية إخراج المستعمر التركي قبل أن يتحدث عن مناطقنا».

وأكد خليل: «نحن ككرد أصحاب مشروع عادل وقضية محقّة، وكسوريين شركاء في هذا الوطن ومن الضروري  صياغة دستور جديد لعموم سوريا، يتم على أساسه التعامل بين دمشق والمناطق الأخرى في سوريا».

وكان المتحدث باسم مجلس سوريا الديمقراطية، أمجد عثمان، قد أكد أمس الاثنين، أن المجلس لا يزال متمسكاً بالحوار ولا يؤمن بالحل العسكري للوصول إلى صيغ وطنية للحلول السياسية، في معرض رده على تصريحات المعلم.

2 تعليقات

  1. ومن جهته قال عضو اللجنة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي، آلدار خليل، لوسائل إعلام محلية اليوم الثلاثاء، إن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها وزير الخارجية السوري، وليد المعلم «تدعو إلى الاستغراب»، مؤكداً أنه «يفترض أن تركز دمشق على كيفية إخراج المستعمر التركي من المناطق السورية المحتلة مثل إدلب وعفرين والباب وجرابلس قبل أن يتم الحديث عن مناطق شرق الفرات».الخ..
    السيد آلدار لم يصرح لوسائل إعلام محلية وإنما لموقع آدار برس.. نرجو ذكر المصدر .

  2. ذكر المصدر لا يقلل من شأن الموقع بل يرفع من شأنه ومصداقيته.

Leave a Reply