الرئيسية أخبار ميليشيات تركيا تعتدي على مسن بعد سرقة منزله وسط عفرين

ميليشيات تركيا تعتدي على مسن بعد سرقة منزله وسط عفرين

مشاركة
بساتين الزيتون في عفرين - أرشيف روك أونلاين

روك أونلاين – عفرين

أقدمت الميليشيات الإسلامية المتطرفة التابعة للجيش التركي على سرقة منزل وسط مدينة عفرين، شمال غربي سوريا، بعد الاعتداء على صاحبه.

وقال ناشطون إن مجموعة مسلحة تابعة للميليشيات المتطرفة اعتدت على المسن مصطفى بريمكو، في وقت مبكر من صباح أمس الجمعة، أثناء محاولتهم سرقة منزله وسط مدينة عفرين.

وأضاف الناشطون أن المجموعة المسلحة قامت بسرقة مبلغ من المال كان بحوزة بريمكو، وبعض من آثاث منزله قبل مغادرتهم المكان.

وتعرض مصطفى بريمكو  للاختطاف من جانب الميليشيات الإسلامية مرتين خلال الأشهر الماضية، بهدف ابتزازه والحصول على فدية مالية مقابل الإفراج عنه، بحسب مصادر محلية.

وتشهد منطقة عفرين ازدياداً كبيراً في الانتهاكات التي تطال المدنيين على يد عناصر الميليشيات الإسلامية المتطرفة التابعة للجيش التركي، وسط فوضى أمنية كبيرة وأعمال سلب ونهب يومية تطال منازل الأهالي وخاصة كبار السن، بعد تشكيل مجموعات سطو مسلحة تابعة للميليشيات ذاتها.

إلى ذلك، أقدمت عناصر ميليشيا النخبة المسيطرة على قرية درويش التابعة لناحية شرا يوم الجمعة على جني محصول الزيتون وسرقته من بساتين الأهالي.

في السياق، يفرض حاجز  ميليشيا السلطان مراد المتطرفة المتواجد في مدخل قرية ميدانكي أتاوات على أصحاب الجرارات الزراعية التي تقوم بنقل أكياس الزيتون إلى المعاصر، كما يقوم حاجز ميليشيا صقور الشمال المتواجد على طريق قرية كمروك بفرض أتاوات مماثلة على المزراعين، بحسب مصادر محلية.

وشهدت المنطقة خلال الأشهر الماضية استيلاء الميليشيات الإسلامية والمستوطنين على المحال التجارية والأراضي الزراعية وبساتين الزيتون والرمان واستثمارها لصحالهم، بحجة أنها عائدة لأشخاص مقربين من الإدارة الذاتية ووحدات حماية الشعب.

ووفقاً لناشطين، تفرض بعض الميليشيات أتاوات تصل إلى ألف تنكة زيت في أماكن سيطرتها بريف عفرين وناحيتي راجو وجنديرس خاصة، ومن هذه ميليشيات أحرار الشرقية والحمزة والسلطان مراد وعاصفة الشمال.

ولم تلتزم الميليشيات الإسلامية بقرار صدر عن المجلس المحلي الموالي لتركيا والخاص بتحديد نسبة 15% من موسم الزيتون كضريبة، وقامت برفع الضريبة لتصل إلى 30% من الموسم، وسط خلافات بين تلك الميليشيات.

Leave a Reply