الرئيسية أخبار مراسلون بلا حدود تدعو الجيش التركي لعدم استهداف الصحفيين في سوريا

مراسلون بلا حدود تدعو الجيش التركي لعدم استهداف الصحفيين في سوريا

مشاركة
الصحفية كولستان محمد التي تعرضت لهجوم من الجيش التركي في تل أبيض - هاوار

 روك أونلاين – كوباني

دعت منظمة مراسلون بلا حدود الدولية، الجيش التركي إلى عدم استهداف الصحفيين، مؤكدة أن الجيش التركي يتحمل مسؤولية استهداف الصحفيين سواء عبر احتجازهم أو إطلاق النار عليهم.

وقالت المنظمة في بيان: «في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وأثناء تغطية الاشتباكات بين القوات التركية والكردية وعمليات القصف التي شنها الجيش التركي في بلدة تل أبيض شمالي سوريا (على الحدود مع تركيا)، أصيب الصحفيان إبراهيم أحمد وكولستان محمد برصاص قناص تركي، وفقاً لما أفادت به وكالة أنباء هاوار الكردية السورية التي يعملان لحسابها».

وقالت مديرة مكتب الشرق الأوسط في منظمة مراسلون بلا حدود صوفي أنموت: «يجب على المقاتلين احترام القرار 1738 بشأن حماية الصحفيين في النزاعات المسلحة، وعدم استهدافهم أو احتجازهم كرهائن كما لو كانوا أطراف في النزاع. كما يجب على السلطات التركية أن تتحمل مسؤولياتها في هذا السياق، سواء حيال قواتها المسلحة أو إزاء الأطراف التي تدعمها».

وحملت المنظمة الميليشيات السورية المسلحة التابعة لتركيا المسؤولية في العديد من حوادث الاختطاف التي طالت الصحفيين هذا العام منذ بداية تدخلها العسكري في منطقة عفرين شمال غربي سوريا.

وأضاف البيان: «خطفت القوات المسلحة السورية واعتقلت ما لا يقل عن أربعة صحفيين، إذ ظل كل منهم قيد الاحتجاز لمدة شهر تقريباً، وذلك لمجرد عملهم دون تصريح للتصوير. كما لا تزال تحتجز أربعة معاونين إعلاميين آخرين على الأقل كانوا يعملون لحساب قناة الحرة عند اعتقالهم في 22 يونيو/حزيران 2018، ويتعلق الأمر بكل من الصحفي المرافق رضوان خليل والمساعدين كانيوار خليف وحسن خليف وعصام عباس».

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد ذكرت في تقرير في أكتوبر/ تشرين الأول الفائت، أن تركيا لها سجل ‹سيء› في التعامل مع الصحفيين، مؤكدةً أن تركيا «تسجن صحفيين أكثر من أي بلد آخر».

Leave a Reply