الرئيسية أخبار تقرير إسرائيلي: ثمن مقتل خاشقجي قد يدفعه الكرد في سوريا

تقرير إسرائيلي: ثمن مقتل خاشقجي قد يدفعه الكرد في سوريا

مشاركة
القوات الأمريكية وقسد في سوريا - روك أونلاين

روك أونلاين – كوباني اعتبرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الشروط التي يطرحها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على نظيره الأمريكي دونالد ترامب لقاء تبرئة ولي العهد السعود محمد بن سلمان في قضية مقتل جمال خاشقجي، قد يدفع ترامب للتضحية بالكرد في سوريا.

وقالت الصحيفة في تقرير تحليلي لها أمس الجمعة: «الفضيحة الدولية التي اندلعت حول قضية مقتل الصحفي السعودي داخل قنصلية المملكة في اسطنبول، في الثاني من أكتوبر الماضي، قلبت الطاولة على الصعيد الدولي لصالح أردوغان، حيث أصبح ترامب بحاجة إليه، واتخذ نظيره الروسي فلاديمير بوتين موقفاً أكثر وداً، واستأنف الاتحاد الأوروبي مفاوضات بشأن انضمام أنقرة إليه».

وأضافت الصحيفة أن« الصراع الحقيقي لا يدور بين أردوغان ومحمد بن سلمان، بل بين الرئيس التركي والإدارة الأمريكية، حيث أدركت أنقرة أن ترامب مستعد لدفع أي ثمن مقابل إنقاذ ولي العهد السعودي وحماية المملكة من الزلزال الذي قد يضربها في حال ثبوت تورط الأمير محمد في القضية».

وخلصت الصحيفة إلى أن أردوغان جاهز لمساعدة ترامب في هذه المسألة لكن ليس مجاناً، موضحة أن «أهم موضع قلق لدى أنقرة لا يزال يعود إلى الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب في سوريا».

وتابع التقرير: «إن قرار الولايات المتحدة إقامة نقاط مراقبة على طول الجزء الشرقي من الحدود السورية التركية غير مقبول لدى أنقرة، على الرغم من محاولة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس طمأنة السلطات التركية بالقول إن هذه النقاط ستتيح إنذار العسكريين الأتراك بشأن تهديدات محتملة».

ولفتت الصحيفة إلى أن أردوغان أعلن مؤخراً عن «اقتراب يوم القضاء على الإرهابيين»، وذلك قبيل ترؤسه اجتماعاً لمجلس الأمن القومي التركي استغرق أكثر من أربع ساعات، مضيفة أن الرئيس التركي «لم يظهر أي مؤشرات ضعف أمام تحذيرات واشنطن من أن تدخل تركيا في شرق سوريا قد يهدد بوقوع اشتباكات بين القوات الأمريكية والتركية».

وأردف التقرير: «هذه ليست المرة الأولى التي يضع فيها أردوغان ترامب أمام خيار بين التحالف مع أنقرة ودعم الكرد، لكن قضية خاشقجي تشكل هذه المرة ورقة ضغط قوية إضافية في أيدي الرئيس التركي، وقد يقرر نظيره الأمريكي أن الكرد سيضطرون إلى دفع ثمن الحفاظ على العلاقات بين واشنطن والرياض».

وأنشأ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية أبراج مراقبة بين الحدود مع روجآفا وتركيا لحماية قوات سوريا الديمقراطية من أية هجمات تركية.

Leave a Reply