الرئيسية تقارير طبيب: 30 بالمئة من فتيات الجزيرة يقبلن على عمليات التجميل

طبيب: 30 بالمئة من فتيات الجزيرة يقبلن على عمليات التجميل

مشاركة
صورة تعبيرية - انترنت

روك أونلاين – الجزيرة

قال طبيب مختص في عمليات التجميل في قامشلو، اليوم الأربعاء، إن نسبة الفتيات المقبلات على عمليات التجميل في منطقة الجزيرة شمال شرقي سوريا، تصل إلى 30 بالمئة من الفتيات.

وأضاف الطبيب الذي فضل عدم ذكر اسمه لروك أونلاين أن «أكثر العمليات رواجاً هي عمليات الأنف والشفاه والصدر»، لافتاً إلى أن أكثر الفتيات إقبالاً على مثل هذه العمليات تتراوح أعمارهن بين 20 و 30 عاماً.

وأشار الطبيب الأخصائي وعاملون في بعض مشافي المنطقة، إلى أن تكاليف عمليات التجميل تتراوح بين 30 إلى 60 ألف ليرة سورية.

لكن الطبيب كشف أن هذه العمليات تتسبب  باختلاطات وأضرار مثل حدوث «النزف بسبب سوء التحضير للعمل جراحي»، كما أن بعض الأعصاب الأنفية تتضرر في عدد من الحالات، ما يؤدي إلى فقدان حاسة الشم  لفترات محدودة، وكذلك بقاء ندبة العمل الجراحي في بعض الحالات.

وأوضح الطبيب أن بعض الحالات تحدث فيها «انتانات بعد  العملية وتنتقل بالطريق التنفسية إلى القصبات الهوائية، ما يؤدي إلى حدوث بعض المشاكل والعواقب النفسية بعد  العملية أحياناً».

وتابع الطبيب قائلاً: «إن استخدام بعض المواد المستعملة في الحقن مثل الإرتيكول والأوتولاجين، لنفخ  الشفاه، الذي يعني هبوط  في الشفتين، خاصة الشفة العلوية بسبب عدم  التناسق بين الشفتين، والرغبة في تغيير شكل الابتسامة، قد تتفاعل بشكل عسكي وتحدث ضرراً بالشفاه».

وبحسب الطبيب نفسه فإن عمليات نفخ الشفاه تعطي نتائج غير مرضية، مثل حدوث تشوهات في الشفتين في الغالب.

وتأتي عمليات تجميل الأنف في الدرجة الأولى من حيث الإقبال في مناطق الجزيرة، تليها عمليات نفخ الشفاه ثم الصدر.

وقال الطبيب إن «عمليات تجميل الصدر تؤدي في كثير من الحالات إلى الإصابة بسرطان الثدي وتشير الأبحاث إلى أن  نسبة 1-3  بالمئة من  النساء المحقونات خلال عمليات التجميل أصبن بسرطان الثدي».

وذكر الطبيب أن «حدوث انفجار في حشوات  السيلوكون تكون تجمعات دموية في هذه الحالات مما يحتاج الأمر لتداخل جراحي والقيام بعمليات بين الحين والآخر».

Leave a Reply