الرئيسية أخبار الأركان الروسية: أمريكا تحاول إنشاء كيان كردي مستقل في سوريا

الأركان الروسية: أمريكا تحاول إنشاء كيان كردي مستقل في سوريا

مشاركة
رئيس هيئة الأركان الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف - انترنت

روك أونلاين – كوباني – قامشلو 

اتهم رئيس هيئة الأركان الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة بمحاولة إنشاء كيان كردي مستقل عن دمشق شمالي البلاد، معتبراً أن واشنطن «تدعم التوجهات الانفصالية للكرد».

وقال غيراسيموف للملحقين العسكريين الأجانب: «الوضع شرقي الفرات يتأزم، حيث تحاول الولايات المتحدة المراهنة على الكرد السوريين لإنشاء كيان شبيه بدولة مستقلة عن دمشق شمالي البلاد، ويقومون بتشكيل حكومة ما يسمى بفدرالية شمالي سوريا الديمقراطية».

واعتبر مجلس سوريا الديمقراطية، أول أمس الاثنين،  تصريحات المسؤولين الروس، الأخيرة، حول القضية الكردية في سوريا، سبباً في «في إثارة القلاقل وزعزعة أمن واستقرار المنطقة»، داعياً إلى حل القضية الكردية وفق المواثيق الدولية.

وأدعى المسؤول الروسي أن الأمريكيين عبر دعم التوجهات ‹الانفصالية› للكرد بالآليات العسكرية «يسمحون لهم بمضايقة القبائل العربية»، مشيراً إلى أن “الخلايا النائمة لتنظيم الدولة الإسلامية( داعش) بدأت بالنشاط وتوسيع مناطق نفوذها شرقي الفرات”.

واتهم وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الأحد الفائت، الولايات المتحدة بـ «اللعب بالورقة الكردية في سوريا»، مؤكداً أن خطواتها في شرق الفرات «تنتهك وحدة سوريا».

وقال لافروف في مقابلة تلفزيونية: «تحاول أمريكا أن تنشئ هناك مؤسسات حكومية بديلة وتخصص مئات الملايين من الدولارات لإعادة إعمار هذه المناطق، لكنها في الوقت نفسه ترفض إعادة إعمار المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية»، واصفاً ما يحدث في شرق الفرات بأنه «انتهاك سافر للتمسك بمبدأ أراضي سوريا، الذي أعلن الجميع تمسكهم به والذي أكده قرار مجلس الأمن الدولي».

وسبق تصريح لافروف، تصريح آخر لنائب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، ديمتري بوليانسكي، والذي قال: «كثفت أمريكا في الآونة الأخيرة جهودها لإقامة شبه دولة في سوريا»، مضيفاً أن «حجم الاحتلال وجهود إقامة شبه دولة في سوريا شهدت تصاعداً، وهو ما يعيق العملية السياسية».

وسبق وأن حذر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، من ‹التهديد› القادم من مناطق شرق الفرات الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، مؤكداً أن الولايات المتحدة تشرف على «إنشاء هياكل في المنطقة تتمتع بحكم ذاتي».

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قد اتهمت في وقت سابق، الولايات المتحدة بالعمل مع قوات سوريا الديمقراطية من أجل إقامة إدارة ذاتية في شرق الفرات.

وصعّدت روسيا لهجتها ضد قوات سوريا الديمقراطية بعد اتهامات الأخيرة لها بمنح ضوء أخضر لتركيا باجتياح عفرين بعد انسحاب قواتها من المنطقة في يناير/ كانون الثاني الماضي تمهيداً لدخول الجيش التركي.

وتحظى قوات سوريا الديمقراطية بدعم عسكري واسع من قبل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، التي أقامت عدّة نقاط مراقبة على الحدود بين روجآفا وتركيا لمنع الأخيرة من استهداف مواقع قوات سوريا الديمقراطية وإعاقة الحرب ضد تنظيم داعش في شرق نهر الفرات، وهو ما أثار حفيظة القادة الأتراك.

Leave a Reply