الرئيسية تقارير داعش أعدم 6209 شخصاً في سوريا خلال أربع سنوات

داعش أعدم 6209 شخصاً في سوريا خلال أربع سنوات

مشاركة
جلاد من داعش ينفذ حكم قطع الرأس في سوريا - انترنت

روك أونلاين – كوباني

أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان 6209 عملية إعدام نفذّها تنظيم ‹الدولة الإسلامية› (داعش) خلال 55 شهراً منذ إعلانه عن ‹دولة الخلافة›.

ووثق المرصد في تقرير نشره اليوم الخميس، تنفيذ التنظيم 14عملية إعدام في دير الزور شرقي سوريا ومحافظة إدلب شمال غربي سوريا خلال الفترة الممتدة بين 29 ديسمبر/كانون الأول من العام 2018، وحتى 30 يناير/ كانون الثاني الجاري، بينهم سبعة مدنيين سوريين وسبعة من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وميليشيات المعارضة وهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً – تنظيم القاعدة في سوريا).

وذكر التقرير أن عدد المدنيين والمقاتلين وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها وعناصر التنظيم ممن أعدمهم التنظيم في مناطق سيطرته في الأراضي السورية وصل إلى 6209 شخصاً، في الفترة ما بين 26 حزيران / يوليو عام 2014 وحتى 31 كانون الثاني / يناير الجاري.

ولفت المرصد إلى أن 3691 مدنياً بينهم 128 طفلاً و 180 امرأة أعدموا على يد التنظيم إما رمياً بالرصاص، أو بالنحر أو فصل الرؤوس عن الأجساد أو الرجم أو الرمي من شاهق أو الحرق، وذلك في محافظات دمشق وريف دمشق ودير الزور والرقة والحسكة وحلب وحمص وحماة، من ضمنهم 3 مجازر نفذها التنظيم في محافظات دير الزور وحلب وحماة.

وبحسب المرصد، فقد أعدم التنظيم أكثر من 930 مواطناً من العرب السنة من أبناء عشيرة الشعيطات بريف دير الزور الشرقي، و 223 مواطناً مدنياً كردياً بإطلاق نار وبالأسلحة البيضاء في مدينة كوباني وقرية برخ بوطان جنوبي كوباني، و 46 مواطناً مدنياً أعدمهم التنظيم في قرية المبعوجة الي يقطنها سكان من الإسماعيليين والسنة والعلويين شرق مدينة السليمة في ريف حمص، وذلك حرقاً وذبحاً وبإطلاق النار عليهم من قبل عناصر التنظيم.

كما أفاد المرصد أن التنظيم أعدم 85  شخصاً بينهم 10 أطفال وثماني نساء، من عوائل مسلحين موالين للنظام وميليشيا الدفاع الوطني في منطقة البغيلية بمدينة دير الزور، بينما ذكر المرصد أن عدد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة الذين أعدمهم التنظيم وصل إلى 467 ممن تم أسرهم خلال الاشتباكات أو اعتقالهم على الحواجز.

وأشار التقرير إلى إعدام التنظيم 691 من عناصره، بعضهم «بتهمة الغلو والتجسس لصالح دول أجنبية والعمالة للتحالف ومحاولة الفرار من المعارك أو الانشقاق» من ضمنهم نساء، لافتاً إلى إعدام 1358 من ضباط وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها وذلك بعدما تمكن من أسرهم في المعارك أو القى القبض عليهم على حواجزه في المناطق التي يسيطر عليها.

ودعا  المرصد السوري لحقوق الإنسان في ختام تقريره مجلس الأمن الدولي بإحالة ملف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في سوريا إلى محكمة الجنايات الدولية ومحاسبة مرتكبيها.

Leave a Reply