الرئيسية أخبار 15 قتيلاً من داعش في عمليات للتحالف وقسد بريف دير الزور الشرقي

15 قتيلاً من داعش في عمليات للتحالف وقسد بريف دير الزور الشرقي

مشاركة
قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور - روك أونلاين

روك أونلاين – قامشلو

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية اليوم الخميس، عن مقتل 15 مسلحاً من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في عمليات للتحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور الشرقي، شرقي سوريا.

وأوضحت قوات سوريا الديمقراطية في بيان أن اشتباكات اندلعت بين مقاتليها وعناصر تنظيم داعش بعد هجوم على مواقع التنظيم في ريف دير الزور، ما أسفر عن مقتل عدد من مسلحي داعش في المنطقة. فضلاً عن الاستيلاء على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر، فيما عملت الفرق الهندسية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية على إزالة وتفكيك الألغام التي كان قد زرعها مسلحو التنظيم في المنطقة.

وأشارت قوات سوريا الديمقراطية إلى تنفيذ طيران التحالف الدولي نحو 22 غارة جوية على مواقع وتحصينات التنظيم. أسفرت عن مقتل عدد آخر من مسلحيه إضافة إلى تدمير محطة وقود تابعة لداعش وقطع طرق عسكرية كان يستخدمها.

إلى ذلك أعلنت قوات سوريا الديمقراطية. في بيان منفصل، عن اعتقال 63 مسلحاً خلال عملية تمشيط وحملة مداهمات في مدينة الرقة شمالي البلاد.

وقال البيان أن «قوات سوريا الديمقراطية والأمن الداخلي نفذوا بتاريخ 7 شباط 2019 عملية تمشيط وحملة مداهمات مشتركة ضمن مدينة الرقة استهدفت أوكار الخلايا النائمة  وتمكنت خلالها من اعتقال 63 ضالعاً في أنشطة إرهابية مختلفة».

في السياق قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن قوات سوريا الديمقراطية تستمر بمساندة من التحالف الدولي  في محاولاتها دفع من تبقى من عناصر تنظيم داعش للاستسلام والخروج من الجيب الأخير عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات.

وأشار المرصد إلى أن التنظيم لا يزال يتخذ من المدنيين والمتبقين من عوائل عناصره وقادته، دروعاً بشرية، لمنع قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية من مهاجمتهم أو قصفهم، على الرغم من التحضيرات العسكرية لعملية إنهاء التنظيم في المنطقة.

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي، قد أعلن أن مسلحي تنظيم ‹الدولة الإسلامية› (داعش) محاصرون في جيب صغير جداً مع زوجاتهم وأبنائهم، ما يعيق شن عملية شاملة لإنهاء تواجد التنظيم في المنطقة.

وقال بالي في تصريحات لرويترز نهاية كانون الثاني / يناير الماضي إن «مسلحي داعش محاصرون في جيب مساحته لا تتجاوز خمسة أو ستة كيلومترات مربعة شرقي الفرات».

وأشار إلى أن «وجود زوجات وأبناء مسلحي التنظيم معهم في ذلك الجيب يشكل عائقاً أمام تقدم قوات سوريا الديمقراطية وشنها عملية اقتحام شاملة»، مضيفاً أن قواتهم «تعمل على استخدام أساليب أبطأ وأكثر دقة».

وشهدت مناطق سيطرة تنظيم داعش بريف دير الزور الشرقي حالة من الفوضى لا سيما على الصعيد العسكري، إذ سجل خلال اليومين الماضيين فرار عدد من العناصر إلى جهة ‏مجهولة، بالإضافة إلى قيام آخرين بتسليم أنفسهم إلى قوات سوريا الديمقراطية، وفقاً للمرصد.

Leave a Reply