الرئيسية أخبار لندن: يجب ألا يؤدي الانسحاب الأمريكي إلى نتائج عكسية بالنسبة لقسد

لندن: يجب ألا يؤدي الانسحاب الأمريكي إلى نتائج عكسية بالنسبة لقسد

مشاركة
وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت - انترنت

روك أونلاين – كوباني

شدد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، على ضرورة ألا يؤدي الانسحاب الأمريكي من سوريا إلى ‹نتائج عكسية› بالنسبة لقوات سوريا الديمقراطية، مشيراً إلى أن هذه القوات قاتلت تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بـ‹شجاعة›.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط، اليوم السبت، عن هنت قوله: «بالنسبة إلى داعش، الهزيمة الجغرافية ليست هزيمة كاملة. إن عمل التحالف الدولي الذي قلص حجم الخلافة إلى جيب صغير في بضعة كيلومترات، هو إنجاز كبير، لكن لم نتخلص بعد من مسببات تنظيم داعش الشيطانية والمدمرة. ولايزال هناك كثير من العمل الذي يجب القيام عليه».

وأضاف: «من المهم جداً ألا أن يعلن التحالف الدولي ويقول علناً إننا أنجزنا المهمة، لأنه لو قمنا بذلك فهناك فرصة كبيرة أن يعود داعش. هناك أدلة أنه في بعض أجزاء العراق يجمع داعش نفسه ويستجمع قواه».

وتحدث هنت عن الانسحاب الأمريكي من سوريا، قائلاً: «نفهم التفكير الاستراتيجي الأمريكي بالنسبة للانسحاب من سوريا. انظر إلى ما حصل في العراق وليبيا وأفغانستان وسوريا، يمكن ملاحظة أن الجنود الغربيين على الأرض نادراً ما يكونون حلاً طويل الأمد لمشكلات الشرق الأوسط. ويجب علينا ألا نقوم (الانسحاب الأمريكي من سوريا) بطريقة تؤدي إلى نتائج عكسية بالنسبة إلى داعش وحلفائنا في قوات سوريا الديمقراطية الذين قاتلوا بشجاعة معنا في التحالف لسنوات عدة ضد داعش».

وعن الدور البريطاني في شمال شرقي سوريا بعد الانسحاب الأمريكي، أردف وزير الخارجية البريطاني: «ليس هناك أفق كي تذهب قوات بريطانية لتحل محل الأمريكيين. بالطبع لدينا محادثات مستمرة مع الأمريكيين، كما أنني كنت في واشنطن قبل أسابيع وبحثنا كيفية تحقيق الاستقرار في سوريا»، مؤكداً أن بلاده ستدعم المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وعن الدور الروسي في سوريا، قال هنت: «دعنا نكن صريحين. لأن الروس قرروا التدخل في سوريا فإن الأسد موجود. روسيا اتخذت هذا الخيار. لذلك، فإن لروسيا مسؤولية للتأكد من نهاية القصة التي غيرت مسارها. أي الوصول إلى حل صالح للسوريين»، مضيفاً: «لذلك يجب أن ترينا روسيا كيف ستقوم بذلك، لأنه لسنوات طويلة اعتقدنا أنه من المستحيل لسوريا أن تحصل على مستقبل زاهر تحت حكم الأسد. إنه رجل استعمل الغاز ضد شعبه بطريقة تعارض المعايير الدولية. والروس اختاروا دعمه، على روسيا أن ترينا كيف ستجلب السلام والاستقرار إلى سوريا».

وتابع: «هل أعتقد أن الاستقرار سيتحقق بالمدى الطويل تحت حكم الأسد؟ أكيد، لا. إنه شخص فظيع، لم يتردد في قتل شعبه للبقاء في الحكم. أي مستقبل أمام دولة مع رجل كهذا. لكن، الواقع أنه بسبب الدعم الروسي، موجود. ومن المحتمل أنه سيبقى في المدى القصير أو أكثر. وعلى روسيا أن تجلب الحل لأنها قررت التدخل بهذه الطريقة»، نافياً وجود نية بريطانية لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا.

ودعا قائد القيادة المركزية الأمريكية والمشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، جوزيف فوتيل، أمس الجمعة إلى مواصلة تسليح قوات سوريا الديمقراطية بعد الانسحاب الأمريكي المزمع من سوريا، مؤكداً أن قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على الأرض وتمثل القبائل هناك.

بدوره، قال مسؤول دفاعي كبير طلب عدم ذكر اسمه، أمس الجمعة لرويترز إن قضية مواصلة دعم وحماية قوات سوريا الديمقراطية طرحت في اجتماع لوزراء الدفاع على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن يوم الجمعة.

Leave a Reply