الرئيسية أخبار 12 قتيلاً وجريحاً بقصف مدفعي وصاروخي على إدلب

12 قتيلاً وجريحاً بقصف مدفعي وصاروخي على إدلب

مشاركة
ريف إدلب - سبوتنيك

روك أونلاين – عفرين

قُتل وأصيب 12 شخصاً اليوم الثلاثاء جراء القصف الصاروخي والمدفعي من قبل قوات النظام السوري على مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان جنوبي إدلب، شمال غربي سوريا.

وقال ناشطون إن القصف المدفعي والصاروخي استهدف وسط مدينة خان شيخون، حيث سقطت إحدى القذائف على فرن آلى، ما تسبب بمقتل خمسة مدنيين بينهم طفلان، وأصيب خمسة آخرين بينهم نساء وأطفال.

كما تعرضت مدينة معرة النعمان لقصف مماثل من قبل قوات النظام المتمركزة في قرية أبو دالي، ما أدى لإصابة شخصين بجروح طفيفة، فيما نجا ثلاثة إعلاميين من قصف بصاروخ سقط بجوارهم أثناء تغطيتهم الأوضاع الميدانية، وفق وسائل إعلام محلية معارضة.

إلى ذلك، أعلن فصيل ‹جيش العزة› الإسلامي عن استهدافه حاجزاً لقوات النظام شمال مدينة حماة اليوم الثلاثاء، رداً على قصف قوات النظام مناطق في شمال وغرب المحافظة وجنوبي إدلب.

وقال المسؤول الإعلامي في ‹جيش العزة› المدعو عبد الرزاق الحسين، لوسائل إعلام محلية معارضة، إنهم استهدفوا حاجزا للنظام على أطراف قرية المصاصنة بصاروخ مضاد للدروع، ما أسفر عن مقتل وإصابة سبعة عناصر على الأقل بينهم ضباط.

وأعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف الأسبوع الماضي أن بلاده ستقدم الدعم للنظام السوري لاستعادة السيطرة على محافظة إدلب شمال غربي البلاد، مؤكداً أن الاتفاق الروسي – التركي حول المنطقة كان مؤقتاً.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مع وزير خارجية ليسوتو، ليسيغو ماكغوثي، إن «مسألة إدلب السورية ستكون إحدى أهم المسائل التي سيتم بحثها خلال لقاء الرئيس فلاديمير بوتين مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان في سوتشي».

وأشار لافروف إلى أن جبهة النصرة تسيطر على 90% من مساحة إدلب، رافضاً إجراء حوار مع من وصفهم بـ «الإرهابيين».

ويأتي القصف المكثف لقوات النظام السوري على ريف إدلب بعد اتفاق الخارجيتين الروسية والتركية على ضرورة اتخاذ تدابير حازمة لتوفير الأمن في المنطقة منزوعة السلاح بإدلب الأسبوع الماضي.

وتملك تركيا 12 نقطة مراقبة عسكرية في مناطق انتشار هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً – تنظيم القاعدة في سوريا) كجزء من اتفاق أستانة بين روسيا وإيران وتركيا.

Leave a Reply