الرئيسية أخبار تركيا تقترح تسيير دوريات مشتركة مع روسيا في محيط تل رفعت

تركيا تقترح تسيير دوريات مشتركة مع روسيا في محيط تل رفعت

مشاركة
إحدى دوريات الجيش التركي بين حلب وإدلب - انترنت

روك أونلاين – عفرين – كوباني

قالت وزارة الدفاع التركية أمس الثلاثاء، إنه يمكن تسيير دوريات مشتركة مع روسيا في محيط مدينة تل رفعت بريف حلب، شمالي سوريا، بحجة تعرض المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا ‹درع الفرات› لهجمات متكررة من قبل وحدات حماية الشعب.

وذكرت وسائل إعلام تركية نقلاً عن وزارة الدفاع إن «الهجمات المتزايدة على ريف مدينة إعزاز مصدرها مدينة تل رفعت الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب».

وعقد وفد من القوات التركية قبل يومين اجتماعاً مع القوات الروسية بالقرب من قرية مرعناز بريف حلب، شمالي سوريا، على خط التماس مع مناطق ميليشيا ‹درع الفرات›.

وذكرت وسائل إعلام معارضة أن وفداً عسكرياً معززاً بالآليات وكاسحات الألغام دخل نقطة عسكرية بالقرب من بلدة مرعناز الخاضعة لسيطرة النظام ووحدات حماية الشعب، وعقد اجتماعاً مع القوات الروسية.

ورجحت قيادات عسكرية من ميليشيا الجيش الوطني أن يكون الاجتماع بين الجانبين التركي والروسي، هدفه بحث إعادة فتح طريق حلب – عنتاب الدولي، ومناقشة ملف مدينة تل رفعت والقرى المحيطة بها.

إلى ذلك، ذكرت مصادر محلية في بلدة أحرصْ ذي الغالبية الكردية في منطقة الشهباء شمال غرب سوريا أن سكان البلدة يتخوفون من اجتياح تركي مرتقب وتكرار سيناريو عفرين في البلدة بعد سحب روسيا قاعدتها العسكرية من البلدة مؤخراً.

وأضافت تلك المصادر لمراسل روك أونلاين أن البلدة التي تعجّ بمهجري عفرين تواجه ‹خطراً حقيقياً› في ظل مزاعم تركية عن مفاوضات مع روسيا لتسليم البلدة لتركيا.

وتسيطر قوات من الشرطة العسكرية الروسية على مطار منغ العسكري وعلى خطوط التماس مع مناطق ‹درع الفرات› بريف مدينة اعزاز، بالإضافة إلى تواجدها في نقاط أخرى في منطقة الشهباء.

وتشهد منطقة الشهباء قصفاً متكرراً من قبل ميليشيا ‹درع الفرات› والقوات التركية، فيما نفذت وحدات حماية الشعب هجوماً على عدة نقاط عسكرية الأسبوع الماضي رداً على تلك الهجمات، وفقاً لمصادر محلية.

ويتواجد أكثر من مئة ألف مهجر من عفرين في منطقة الشهباء وبلدتي نبل والزهراء شمالي حلب، منذ سيطرة القوات التركية وميليشياتها على عفرين في 18 آذار/مارس العام الماضي.

وتتهم تركيا وحدات حماية الشعب بشن عملياتها العسكرية بريف عفرين وداخلها انطلاقاً من قرى ناحية شيراوا ومنطقة الشهباء، التي تخضع للسيطرة المشتركة بين قوات النظام السوري ووحدات حماية الشعب.

Leave a Reply