الرئيسية أخبار عفرين: ميليشيا الفاتح تطرد عائلة كردية من منزلها لتحويله إلى مقر عسكري

عفرين: ميليشيا الفاتح تطرد عائلة كردية من منزلها لتحويله إلى مقر عسكري

مشاركة
صورة لمدينة عفرين - روك أونلاين

روك أونلاين – عفرين

قامت ميليشيا لواء الفاتح التابعة للجيش التركي أمس الثلاثاء، بطرد عائلة كردية من منزلها وسط مدينة عفرين، شمال غربي سوريا، بحجة عدم امتلاكها أوراقاً ثبوتية للعقار بغية تحويله إلى مقر عسكري.

وقالت مصادر محلية إن ميليشيا الفاتح التي ينحدر معظم عناصرها من التركمان أجبرت العائلة الكردية على مغادرة منزلها الواقع قرب دوار معراته وسط عفرين، بحجة غياب صاحب المنزل الأساسي وعدم امتلاك العائلة أوراقاً رسمية للعقار.

وقامت الميليشيا بتوجيه تهديدات للأهالي بطردهم من الأبنية السكنية في الشارع ذاته، وتحويله بالكامل إلى نقاط عسكرية، إذ سبق وأن استولت على عدد من منازل مهجري عفرين في دوار معراته، بحجة أنها تعود لمقربين من حزب الاتحاد الديمقراطي.

واتهمت منظمة العفو الدولية في تقرير نشرته مطلع آذار / مارس الماضي الجيش التركي والجماعات المسلحة التابعة له بارتكاب انتهاكات جسيمة في مدينة عفرين شمال غربي سوريا، والتي شملت خطف المدنيين وطلب الفدية والسيطرة على ممتلكات السكان وتوطين نازحي الغوطة الشرقية بريف ودمشق وحمص في منازل السكان الأصليين.

وقالت العفو الدولية: «قامت تلك الجماعات المسلحة بمصادرة ونهب الممتلكات المدنية، واستخدام المنازل كمقرات رئيسية عسكرية. وشهد السكان استخدام منازلهم ومحلاتهم التجارية وإدارتها من قبل عائلات نزحت من الغوطة الشرقية وحمص. فعلى سبيل المثال، قامت الفرقة 55 بمصادرة منزل أحد السكان في عفرين واستخدامه كقاعدة عسكرية، بينما سيطرت جماعة مسلحة أخرى على اثنين من محلاته التجارية».

وتسيطر على منطقة عفرين عشرات الميليشيات الإسلامية المتشددة التي شاركت في عملية ‹غصن الزيتون› برفقة الجيش التركي التي احتلت المنطقة في 18 آذار/مارس من العام الماضي.

ومن أبرز تلك المجموعات المسيطرة على مراكز النواحي وقرى عفرين إلى جانب الجيش التركي: أحرار الشرقية، السلطان مراد، فرقة الحمزة، أحرار الشام، الجبهة الشامية، فيلق الشام، السلطان سليمان شاه، لواء الفتح، فيلق الرحمن وجيش الإسلام.

Leave a Reply