الرئيسية أخبار مقتل 366 شخصاً منذ 30 نيسان في ريفي حماة وإدلب

مقتل 366 شخصاً منذ 30 نيسان في ريفي حماة وإدلب

مشاركة
طريق إدلب - حلب

روك أونلاين – عفرين

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء مقتل 366 شخصاً منذُ 30 نيسان/أبريل الماضي، جراء التصعيد الأخير لقوات النظام وروسيا في ريفي حماة وإدلب، وسط وشمال غربي البلاد.

وقال المرصد السوري إن 123 مدنياً غالبيتهم من النساء والأطفال قتلوا عقب غارات جوية لطائرات النظام وروسيا على أرياف حماة وإدلب واللاذقية، ونتيجة القصف المدفعي والصاروخي لقوات المعارضة على مناطق سيطرة النظام بريف حماة.

وقتل في الفترة ذاتها 133 عنصراً من الميليشيات الإسلامية في الضربات الجوية الروسية وقصف قوات النظام والاشتباكات المباشرة، فيما قتل 110 عنصراً من قوات النظام في خلال المعارك.

إلى ذلك، استأنفت قوات النظام السوري صباح الثلاثاء القصف الجوي على أرياف إدلب وحماة واللاذقية، وذكر المرصد السوري أن الطائرات المروحية لقوات النظام ألقت 16 برميلاً متفجراً على محور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

كما استهدفت قوات النظام بلدة الهبيط جنوبي إدلب بـ 18 برميلاً متفجراً، تزامناً مع تنفيذ المقاتلات الروسية غارات جوية على قرية ترملا وبلدة الهبيط، فيما تعرضت بلدتا كفرزيتا والزكاة شمالي حماة لقصف مدفعي مكثف.

والتصعيد الأخير للقوات الروسية وقوات النظام هو استمرار للتصعيد العسكري الذي كان قد بدأه النظام خلال الأشهر الثلاثة الماضية، رغم انتشار نقاط مراقبة عسكرية تركية بموجب اتفاق موسكو وأنقرة خلال محادثات أستانة وسوتشي.

وأسفرت عمليات القصف الجوي على محافظتي إدلب وحماة إلى نزوح أكثر من 300 ألف شخص منذ 15 شباط/فبراير الماضي، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

هذا وتسيطر هيئة تحرير الشام على محافظة إدلب وأجزاء واسعة من ريفي حلب وحماة، رغم انتشار فصائل أخرى تابعة للمعارضة والميليشيات الإسلامية المتشددة المرتبطة بالجيش التركي.

Leave a Reply