الرئيسية تقارير قيادي في PDK-إيران: هناك معطيات لحرب ضد إيران… والبيشمركة جاهزة للقيام بدورها

قيادي في PDK-إيران: هناك معطيات لحرب ضد إيران… والبيشمركة جاهزة للقيام بدورها

مشاركة
دارا ناتق

روك أونلاين – كوباني قال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني- إيران، دارا ناتق، إن جميع المعطيات تشير إلى أن هناك حرباً ستشن ضد إيران، مؤكداً جهوزية قوات البيشمركة للقيام بدورها بعد سقوط النظام الإيراني.

وقال مسؤول التنظيم في الحزب الديمقراطي الكردستاني- إيران في تصريح لمراسل روك أونلاين: «تمر إيران هذه الأيام بظروف حساسة جداً وحركات التحرر في إيران وكردستان دخلت مرحلة تاريخية. ففي خريف العام الماضي وحتى الآن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بعزل إيران وفرض الحصار عليها في خطوة تلو الأخرى ما جعل الوضع في إيران متأزماً جداً».

وأضاف: «تواجه إيران أزمات من الناحية الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية والعسكرية، وباتت الشعوب الإيرانية لا تولي أي اهتمام لهذا النظام وغير مستعدة، منذ الحرب الإيرانية العراقية، التضحية من أجل هذا النظام».

وأشاد ناتق بقرار ترامب وضع الحرس الثوري الإيراني على قائمة الإرهاب، مؤكداً أنه« أعطى الشرعية لقوات البيشمركة في كردستان إيران ونضال 40 عاماً ضد أكثر نظام إرهاباً ودموية، وفتح الباب أمام دعم نضال البيشمركة ضد هذا النظام».

لافتاً إلى أنهم والحركة الكردية في كردستان إيران جاهزون لأي احتمال وأية مستجدات قد تقع مستقبلاً، مضيفاً «خطينا خطوات هامة على الصعيد العسكري والسياسي والدبلوماسي وضاعفت قوات البيشمركة من تدريباتها خلال الأشهر الماضية».

وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وطهران ما دفع واشنطن إلى إرسال حاملة طائرات وقطع بحرية وقاذفات من طراز بي 52 إلى منطقة الخليج للتصدي لما وصفته بالتهديدات الإيرانية.

ونفى ناتق تلقيهم أية رسائل من الولايات المتحدة أو أية دولة أخرى حول ضربة قريبة ضد النظام الإيراني لكنه أوضح أن جميع المعطيات بما فيها التعزيزات العسكرية في الخليج العربي تشير إلى أن هناك حرباً قادمة. و«عليه يجب على المعارضة الكردية والإيرانية الاستعداد لجميع الاحتمالات».

منصة كردية في إيران

وتطرق القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى علاقاتهم مع الأحزاب الكردية الأخرى في إيران قائلاً إن «علاقاتنا مع الأحزاب الكردستانية الأخرى جيدة جداً. فقبل عام تم إنشاء منصة للتعاون بين أحزاب شرق كردستان لتحقيق انسجام ووفاق كردي للوصول إلى إعلام موحد ودبلوماسية موحدة وسياسة موحدة لتحقيق طموحات الشعب الكردي في إيران».

وتابع: «التعاون بين الأحزاب الكردستانية يتطور من يوم لآخر حتى إننا استطعنا التوصل لاتفاق حول توحيد قوات البيشمركة وتوحيد قيادتها وإنشاء منصة دبلوماسية وإعلامية للتواصل مع الدول الإقليمية والغربية عدا عن توصلنا لاتفاق حول برنامج قومي».

مطالب الفيدرالية

وبخصوص اتصالاتهم مع المعارضة الإيرانية الأخرى ومدى تقبلها لفكرة الفيدرالية، تحدث ناتق عن برنامج مشترك بين عدد من القوى والأطراف السياسية الإيرانية، مضيفاً: «هناك أكثر من 10 قوى من الأطراف الإيرانية قد توصلت قبل أشهر إلى مذكرة تفاهم اعتمدت الفيدرالية كحل لإيران بعد سقوط النظام».

واستطرد قائلاً: «كما أننا كنا قد عقدنا قبل حوالي 9 أعوام مؤتمراً تحت اسم مؤتمر شعوب إيران الفيدرالية وحضرته جميع القوى والأطراف والممثلين عن القوميات المضطهدة في إيران، ونرى أن ما تمخض عن المؤتمر يمكن أن يكون بديلاً مستقبليا جيداً».

لكن ناتق يرى في الوقت ذاته أن المعارضة في إيران «لا تؤمن كلها بالحل الديمقراطي في البلاد»، موضحاً أن هناك قسم من المعارضة «لا يؤمن بمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان كما أن هناك بعض القوى تدعي إيمانها بالديمقراطية لكي تصل إلى السلطة لكن مع وصولها إلى السلطة تكون ذهنيتها وإيديولوجيتها مثل ذهنية وإيديولوجية النظام الإسلامي في إيران».

وختم القيادي الكردي قائلاً: «لا نستطيع القول إنه بمجرد سقوط النظام في إيران ستحصل جميع مكونات البلاد على حقوقها، لكن إذا كنا طرفاً قوياً ومتماسكاً وله تأثير، سنحقق مطالبنا بعد سقوط هذا النظام… لذلك يجب علينا تكثيف جهودنا على الميدان ونصبح قوة فاعلة لتحقيق المكتسبات لشعبنا كي يكون لنا ثقل داخل إيران وعلى المستوى الدولي».

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد هدد قبل أيام بتدمير إيران إذا هددت مصالح الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

Leave a Reply