الرئيسية أخبار 16 منظمة تناشد المجتمع الدولي لمساعدة مزارعي شرق الفرات بسبب الحرائق

16 منظمة تناشد المجتمع الدولي لمساعدة مزارعي شرق الفرات بسبب الحرائق

مشاركة
حرائق المحاصيل في الجزيرة - تصوير دليل سليمان - أ ف ب

روك أونلاين – كوباني

دعت 16 منظمة مدنية تعمل في شمال شرقي سوريا لتوفير الدعم اللازم لتأسيس فرق دفاع مدني في المنطقة وتعويض المزارعين الذين احترقت محاصيلهم الزراعية.

وأشار بيان صادر عن المنظمات العاملة في شمال شرقي سوريا إلى ‹ضعف وقلة› الإمكانيات المحلية ولجان الطوارئ في المنطقة، مشددة على ضرورة أن يشارك الجميع بالعمل على تعزيز البنية التحتية لتصبح قادرة على مواجهة الكوارث والحالات الطارئة «من خلال تأمين الموارد والإمكانيات اللازمة لتأسيس فرق دفاع مدني متخصصة ومزودة بكامل المعدات والأجهزة والآليات، وتوفير برامج تدريب متخصصة لها، وتوعية المزارعين بإجراءات الحماية اللازمة لمواجهة مثل هذا الخطر، وذلك بمساعدة من المجتمع الدولي والمانحين والمنظمات الدولية».

وذكر البيان أن النيران التهمت أكثر من 30 ألف هكتار في محافظات الحسكة والرقة ودير الزور، والتي تقدر قيمتها بملايين الدولارات، محذرة من «أزمة كبيرة في المنطقة التي تعتمد أساساً على القطاع الزراعي كمورد رئيسي ومحرك للنشاط الاقتصادي وسلة الأمن الغذائي».

وبحسب مساعدة العمليات في منظمة GAV  للإغاثة والتنمية، هيفي سليمان، فإن المنظمات وجهت نداء إنسانياً إلى المجتمع الدولي والمنظمات الدولية «لتقديم مساعدات طارئة تتضمن سيارات إطفاء وغيرها من الآليات والمواد اللازمة لمواجهة هذه الكارثة التي تهدد الأمن الغذائي لأكثر من 5 ملايين شخص يعيشون في شمال شرقي البلاد ويعتمدون بشكل كامل على موسم الحصاد الحالي باعتباره أحد أفضل المواسم الزراعية في تاريخ المنطقة منذ أكثر من 30 عاماً».

وشهدت مناطق في محافظة الحسكة ومنطقة كوباني ومناطق في دير الزور والرقة حرائق طالت عشرات الآلاف من الهكتارات تبنى تنظيم ‹داعش› مسؤولية بعضها.

وأشارت سليمان إلى أن المنظمات أرسلت النداء لأكثر من 35 منظمة وهيئة دولية وحكومات مانحة، مناشدة إياها بدعم الأمن الغذائي والاستقرار من خلال تقديم المساعدة للسلطات المحلية لمواجهة هذه الكارثة وتعويض المتضررين بعد احتراق محاصيلهم باعتبارها المورد الرئيسي لهم.

ودعا البيان السلطات المحلية بدعوة التحالف الدولي إلى تقديم الدعم والمساعدة بالآليات والموارد اللازمة باعتباره مسؤولاً عن ملف الاستقرار في المنطقة الذي يتضمن بطبيعة الحال الاستقرار الغذائي لسكانها.

وكان مسؤول في الإدارة الذاتية قد دعا في وقت سابق التحالف الدولي للمشاركة في إخماد الحرائق عبر طائرات خاصة فيما ناشد الأهالي إقليم كردستان بإرسال سيارات إطفاء وفرق طوارئ للمشاركة في إخماد تلك الحرائق.

Leave a Reply