الرئيسية أخبار ميركل ترفض بطريقة غير مباشرة إرسال قوات برية إلى روجآفا

ميركل ترفض بطريقة غير مباشرة إرسال قوات برية إلى روجآفا

مشاركة
مقاتلات حربية ألمانية - دوتشيه فيلله

روك أونلاين – عفرين – وكالات

جددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل رفضها للطلب الأمريكي بإرسال قوات ألمانية إلى روجآفا بطريقة غير مباشرة، حيث أكدت على ضرورة الحل السياسي للصراع السوري.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد دعت ألمانيا إلى إرسال قوات برية لدعم قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرقي سوريا، لتحل بدلاً عن القوات الأمريكية التي ستنسحب جزئياً من المنطقة.

وقالت المستشارة الألمانية أمس الثلاثاء: «لا حل في سوريا إلا ضمن عملية سياسية»، مضيفة أنها على قناعة بأن القيام بعملية سياسية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي وتحت مظلة الأمم المتحدة، يعد مناسباً لإنهاء إراقة الدماء في سوريا وبناء الثقة وبدء مصالحة وطنية، على حد قولها.

وأكدت ميركل أنه يمكن للعملية السياسية منح المواطنين السوريين وكذلك اللاجئين السوريين «إمكانية تحديد المستقبل السياسي لبلادهم بأنفسهم في انتخابات عادلة».

ولفتت ميركل إلى أن برلين ستواصل التعاون مع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين «بذل الجهد من أجل المضي قدماً في هذه العملية السياسية بشكل فعلي»، معربة عن أسفها عن التقدم البطيء لهذه العملية، على حد تعبيرها.

وكان المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، قد رفض خلال مؤتمر صحفي قبل يومين إرسال قوات برية إلى سوريا قائلاً: «عندما أقول إن رؤية الحكومة هي الالتزام بالإجراءات الحالية في التحالف (العسكري) ضد تنظيم داعش فهذا لا يشمل قوات برية كما هو معروف»، وفق ما ذكرته رويترز.

وكان مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية إلى سوريا، جيمس جيفري، قد دعا في مقابلة مع صحيفة (فيلت أم زونتاغ)، الحكومة الألمانية لإرسال قوات تدريب وخبراء لوجستيين وعمال تقنيين من الجيش الألماني إلى روجآفا.

وقال جيفري: «نريد قوات برية من ألمانيا لتحل محل جنودنا جزئياً»، وقال إنه يتوقع الحصول على رد من ألمانيا قبل نهاية تموز / يوليو الجاري.

وأضاف المبعوث الأمريكي إلى سوريا خلال زيارته إلى العاصمة الألمانية: «نبحث هنا ومن بين شركاء التحالف الآخرين عن متطوعين للمشاركة، ونؤمن بأننا سوف ننجح في النهاية».

هذا وتدعم ألمانيا التحالف الدولي ضد داعش من خارج سوريا، من خلال طائرات تورنادو للاستطلاع وإعادة تزويد الطائرات بالوقود من الأردن، فضلاً عن تدريب قوات عسكرية في العراق.

Leave a Reply