الرئيسية أخبار وحدات حماية الشعب والمرأة تؤكدان التزامهما باتفاق منع تجنيد القاصرين

وحدات حماية الشعب والمرأة تؤكدان التزامهما باتفاق منع تجنيد القاصرين

مشاركة
نسرين عبدالله الناطقة باسم وحدات حماية المرأة - روك أونلاين

روك أونلاين

أعلنت وحدات حماية المرأة ووحدات حماية الشعب المنضوية في قوات سوريا الديمقراطية اليوم الأحد عن التزامها الكامل بقرار القيادة العامة لقسد بشأن منع تجنيد الأفراد دون سن الـ 18 عاماً.

وقالت الناطقة الرسمية باسم وحدات حماية المرأة، نسرين عبد الله، في بيان إن الوحدات ملتزمة باتفاقية أو خطة العمل المشتركة التي وقعتها قسد مع الأمم المتحدة في جنيف أواخر حزيران / يونيو الماضي، دون أي تحفظات على أي فئة عمرية.

وأكدت عبد الله إلغاء ما يسمى الفئة العمرية للأعضاء غير المحاربين ممن تتراوح أعمارهم بين (16 – 17 عاماً) في صفوف وحدات حماية المرأة ووحدات حماية الشعب،  وتسليم ملفاتهم إلى لجنة خاصة لتسريحهم وتسليمهم للجهات المدنية في الإدارة الذاتية.

وكانت وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة قد وقعتا مع منظمة نداء جنيف في تموز / يوليو عام 2014 على صك التزام بحظر إشراك الأطفال دون سن الـ 18 في الأعمال القتالية وحمايتهم من تأثيرات النزاع المسلح وتشكيل الفئة العمرية للأعضاء غير المحاربين، بالإضافة إلى تسريح المئات من الأطفال وإعادتهم إلى أسرهم.

ويأتي بيان وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة بعد يوم من صدور أمر عسكري من قيادة قوات سوريا الديمقراطية يلزم جميع القيادات العسكرية بالالتزام بتنفيذ خطة العمل المشتركة مع الأمم المتحدة حول منع تجنيد الأفراد ممن هم دون سنة الـ 18.

وطالبت قيادة قسد في بيان الأمر العسكري بتشكيل لجان متابعة وتنفيذ خطة العمل مع الأمم المتحدة ونشر محتواها على جميع المراتب العسكرية وفي الأكاديميات العسكرية تحت طائلة المحاسبة والمسؤولية.

كما دعت قسد إلى تفعيل المكاتب الخاصة في قيادة المناطق العسكرية لاستقبال وتلقي شكاوى عائلات من هم دون سن الـ 18 والمنخرطين في صفوف قسد بعد تقديم الوثائق الرسمية التي تؤكد الشكوى.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد أعلنت في الأول من تموز / يوليو الفائت عن توقيع خطة عمل مشتركة مع الأمم المتحدة لتطبيق صكوك القوانين الدولية المتعلقة بحماية حقوق الأطفال المتأثرين بالنزاع المسلح في سوريا.

وقالت القوات إنها وقعت على الاتفاقية في 29 حزيران/يونيو الماضي في مقر الأمم المتحدة في جنيف.

ووقع على خطة العمل المشتركة كل من مظلوم عبدي، قائد قوات سوريا الديمقراطية، وفرجينيا غامبا، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة.

وشارك في توقيع الاتفاقية عضوة القيادة العامة لقسد ووحدات حماية المرأة، نوروز أحمد، والرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية، عبد حامد المهباش.

وقال المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية في تصريح صحفي حينها إن قسد «ترحب بدعم الأمم المتحدة لوضع خطة عمل مشتركة وتوصيف الأسباب الجذرية لمشاكل الأطفال ضمن مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا».

وكان القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، قد أصدر في أيلول/سبتمبر من العام الفائت، أمراً عسكرياً يمنع تجنيد القاصرين في صفوف قواته، لكن تقارير حقوقية تحدثت عن عدم التزام بتنفيذ الأمر بشكل كامل.

وأثار توقيع قسد على خطة العمل المشتركة مع الأمم المتحدة انتقادات حادة من جانب الحكومة التركية، التي رفضت الخطوة ودعت الأمم المتحدة للتراجع عنها.

Leave a Reply