الرئيسية أخبار المرصد: نزوح 100 ألف شخص نتيجة المعارك في حماة وإدلب

المرصد: نزوح 100 ألف شخص نتيجة المعارك في حماة وإدلب

مشاركة
نازحون من إدلب - انترنت

روك أونلاين – عفرين قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد إن أكثر من 100 ألف شخص نزحوا من مناطقهم في ريفي حماة وإدلب، وسط وشمالي سوريا، منذ انهيار وقف إطلاق النار بين قوات النظام والميليشيات الإسلامية في الخامس من شهر آب/أغسطس الجاري.

وقال رامي عبدالرحمن، مدير المرصد السوري، لوسائل إعلام إن أكثر من 100 ألف شخص نزحوا باتجاه مناطق في شمال إدلب بالقرب من الحدود مع تركيا، كذلك إلى ريف حلب الغربي، إذ يفترش البعض العراء بين الأراضي الزراعية.

وأشار مدير المرصد إلى نزوح نحو 700 ألف شخص من مدنهم وبلداتهم وقراهم ضمن منطقة خفض التصعيد منذ نهاية نيسان/أبريل الماضي، عقب التصعيد العسكري لقوات النظام في المنطقة.

إلى ذلك، تتواصل المعارك على تخوم مدينة خان شيخون، جنوبي إدلب، بين قوات النظام والميليشيات الإسلامية، مع إسناد من الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري وروسيا، بينما تمكنت الميليشيات الإسلامية من استعادة السيطرة على مزرعة بالقرب من خان شيخون.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 945 مدنياً منذ التصعيد العسكري الأخير لقوات النظام وروسيا على إدلب وحماة في 30 نيسان/أبريل الماضي وحتى اليوم الأحد، بينهم 237 أطفال و 172 امرأة.

ولم يصمد وقف إطلاق النار قبل نحو أسبوعين في إدلب سوى أربعة أيام، قبل أن ينهار بعد اتهامات وجهها النظام السوري للفصائل الإسلامية المتشددة بعدم الالتزام بقرار الهدنة الذي تم الاتفاق عليه خلال الجولة الأخيرة من مباحثات مسار أستانة الذي ترعاه روسيا وتركيا وإيران.

وكان النظام السوري قد بدأ قبل نحو أربعة أشهر تصعيداً عسكرياً بدعم من القوات الروسية على المناطق التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) في إدلب وأجزاء واسعة من ريف حلب وشمالي حماة، وذلك رغم انتشار نقاط مراقبة عسكرية تركية بموجب اتفاق موسكو وأنقرة خلال محادثات أستانة وسوتشي.

Leave a Reply