الرئيسية أخبار جيفري: قواتنا باقية في سوريا لأجل غير محدد لدعم تجربة قسد الناجحة

جيفري: قواتنا باقية في سوريا لأجل غير محدد لدعم تجربة قسد الناجحة

مشاركة
جيمس جيفري المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا - انترنت

روك أونلاين – كوباني

جدّد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، عزم الولايات المتحدة الأمريكية الإبقاء على جزء من قواتها في سوريا لأجل غير محدد لدعم تجربة قوات سوريا الديمقراطية بشقيها العسكري والمدني.

وأشاد جيفري، في تصريح لوكالة نورث برس، بقوات سوريا الديمقراطية، مؤكداً أنها كانت «أوّل من استجاب لدعوة الولايات المتحدة لمقاتلة تنظيم ‹الدولة الإسلامية› (داعش) المتطرف الذي دمّر عدوانه سوريا ووصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية».

وذكر جيفري أن الولايات المتحدة ترى أن المعركة مع التنظيم طويلةً وممتدةً ولذلك تعتزم إبقاء عددٍ من القوات لأجلٍ غير محدد لدعم مستدام لتجربة قوات سوريا الديمقراطية بشقيها العسكري والمدني .

وشدد جيفري على قناعة الولايات المتحدة الأمريكية بضرورة الحفاظ على ‹التجربة الناجحة› مع قسد  في دحر الإرهاب، مؤكداً أن تنسيق الولايات المتحدة مع هذه القوات «انتقل من التعاون المحلي لهزيمة تنظيم داعش إلى تمكينٍ مستدامٍ لقوى الأمن المحلي من تدريبٍ ودعمٍ وتقديم المساعدة الفنية المدنية لضمان الاحتفاظ بالمكاسب التي حققها الطرفان».

وتحدث المبعوث الأمريكي عن ‹مؤشرات› ترصدها الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة تدفعهم إلى التمسك بالبقاء في سوريا «حيث يُظهر التنظيم المتطرف رغبةً وجهوداً حثيثة للعودة بتجربة بناء دولةٍ داخل دولة انطلاقاً من البدء بعملياتٍ خاطفةٍ».

وتطرق جيفري إلى اتفاق الآلية الأمنية مع تركيا مؤكداً أنه يهدف بالدرجة الأولى لحماية الحلفاء على الأرض في قوات سوريا الديمقراطية لمواصلة مكافحة الإرهاب «لكي لا نترك فراغاً ومنطقةً رخوةً يملأها التطرف، وهو الهدف والسبيل الآمن الوحيد الذي نراه مع مراعاة مخاوف حلفائنا مثل تركيا».

وأكد جيفري أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تترك سوريا كملاذ آمن لإيران وميليشياتها، مشدداً على ضرورة منع الأسد من بسط سيطرتهم على سوريا عبر الحل العسكري الذي أثبت فشله، حسب قوله.

وكانت قوات التحالف الدولي قد أعلنت مساء أمس الأحد أنها أحرزت تقدماً جيداً بشأن تفاهم الآلية الأمنية في شمال شرقي سوريا.

وسيرت اليوم الاثنين قوات التحالف وقسد دورية مشتركة جديدة في منطقة سري كانييه على الحدود التركية في إطار الآلية الأمنية التي اتفقت عليها واشنطن وأنقرة في 7 آب/أغسطس الماضي.

Leave a Reply