الرئيسية أخبار ترامب: سنطلق سراح مقاتلي داعش على حدود أوروبا إذا لم تتم استعادتهم

ترامب: سنطلق سراح مقاتلي داعش على حدود أوروبا إذا لم تتم استعادتهم

مشاركة
الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب - أ ف ب

روك أونلاين – كوباني – وكالات

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الدول الأوروبية بنقل الجهاديين المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية إلى حدود أوروبا إذا لم تقم تلك الدول باستعادة رعاياها بنفسها.

وقال ترامب للصحافيين لدى استقباله في البيت الأبيض رئيس الوزراء الأسترالي: «الآن لدينا الآلاف من أسرى الحرب ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)» في إشارة إلى المقاتلين الأجانب في التنظيم المتطرف المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية.

وأضاف الرئيس الأمريكي «نطلب من الدول التي أتوا منها في أوروبا أن تستعيد أسرى الحرب..حتى الآن رفضوا ذلك»، مشيراً بالتحديد إلى كل من فرنسا وألمانيا.

وهدّد ترامب الأوروبيين قائلاً: «في نهاية المطاف سأقول: أنا آسف لكن إما أن تستعيدونهم أو سنعيدهم إلى حدودكم»، لافتاً إلى أنه سيفعل ذلك «لأن الولايات المتحدة لن تسجن آلاف الأشخاص الذين وقعوا في الأسر، في غوانتانامو ولن تبقيهم في السجن طوال خمسين عاماً لأن ذلك سيكلّفها مليارات ومليارات الدولارات».

وتابع: «لقد قدّمنا خدمة كبرى للأوروبيين. في حال رفضوا استعادتهم علينا على الأرجح إرسالهم إلى الحدود وسيتعيّن عليهم أسرهم مجدّداً».

واستطاعت قوات سوريا الديمقراطية بإسناد من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، دحر تنظيم داعش من مناطق سيطرته في شمال شرقي سوريا، والسيطرة على آخر معقل له في قرية الباغوز بريف دير الزور الشرقي في 23 آذار / مارس الماضي.

وكان ترامب قد ناشد، الشهر الفائت، الدول الأوربية باستعادة رعاياها من مسلحي تنظيم داعش المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية، لكنه كان قد هدد في أيلول/سبتمبر عام 2018، الدول الأوروبية بإطلاق سراح رعاياها المحتجزين لدى قسد في حال لم تقم تلك الدول باستعادتهم.

واستلم عدد قليل من الدول الأوروبية عدداً محدوداً من أطفال عائلات مقاتلي داعش الأجانب، إذ ترفض تلك الدول استعادة مواطنيها من المقاتلين والنساء الذين انخرطوا في صفوف التنظيم في سوريا والعراق إبان سيطرته على أراض واسعة من البلدين.

وتطالب قوات سوريا الديمقراطية بإنشاء محاكم دولية في روجآفا لمحاكمة المقاتلين الأجانب على الجرائم التي ارتكبوها بحق السوريين.

Leave a Reply