الرئيسية أخبار وفد من الإدارة الذاتية في واشنطن لبحث الآلية الأمنية واللجنة الدستورية

وفد من الإدارة الذاتية في واشنطن لبحث الآلية الأمنية واللجنة الدستورية

مشاركة
رئيسة الهيية التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية - إلهام أحمد - انترنت

روك أونلاين – كوباني

أكد قيادي في مجلس سوريا الديمقراطية أن زيارة وفد مشترك من المجلس والإدارة الذاتية إلى واشنطن تأتي في سياق بحث مسألة الآلية الأمنية ودور مسد في مفاوضات الحل السورية.

ونقل موقع الحل المعارض عن نائب رئيس الهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب قوله، إن زيارة وفد مشترك من مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية «جاءت من أجل اللقاء بمسؤولين أمريكيين قد يكون بينهم مسؤولون في الخارجية الأمريكية وأعضاء من الكونغرس الأمريكي ومسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)».

وأوضح حبيب أن محاور اللقاءات مع المسؤولين الأمريكيين تدور حول موضوع الآلية الأمنية على الحدود، ومناقشة موضوع تشكيل اللجنة الدستورية، ودور مسد وممثلي شمال وشرقي سوريا في مفاوضات الحل السورية.

ويتكون الوفد من إلهام أحمد رئيسة الهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية، نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال شرقي سوريا إليزابيت كورية، وعدد من المسؤولين المحليين.

وكانت رئيسة الهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد قد اعتبرت، أمس الجمعة أن تشكيل اللجنة الدستورية برعاية الدول الضامنة لمسار أستانة «ليس له شرعية لدى السوريين».

وقالت أحمد في تصريح لوكالة هاوار المقرّبة من الإدارة الذاتية: «استبعاد ممثلي خمسة ملايين سوري عن العملية السياسية له تبعات خطيرة على مستقبل سوريا».

وتحدثت أحمد عن «عملية مقايضة جديدة في سوريا وهي عبارة عن اللجنة (الدستورية) مقابل وقف إطلاق النار في إدلب».

وأشارت رئيسة الهيئة التنفيذية إلى أن تركيا تسعى لتوطين ثلاثة ملايين من اللاجئين السوريين الموجودين لديها في الشريط الحدودي «بهدف محو هوية سكان المنطقة، وإحداث التغيير الديموغرافي فيها»، محذرة من السعي التركي لـ «تكرار سيناريو ما جرى ويجري في عفرين في مناطق شمال شرقي سوريا».

وكان كل من رؤساء روسيا وتركيا وإيران قد توصلوا مؤخراً خلال قمتهم في أنقرة لاتفاق بشأن تشكيلة اللجنة الدستورية في سوريا.

ومن المقرر أن تتكون اللجنة من 150 اسماً، 50 يختارهم النظام ومثلهم تختارهم المعارضة، بينم تحدد الأمم المتحدة بنفسها أسماء البقية.

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، قبل يومين التوصل إلى اتفاق لتشكيل اللجنة الدستورية، لافتاً إلى أن المبعوث الدولي إلى سوريا غير بيدرسن، يضع اللمسات النهائية على القائمة التي لم تكشف الأمم المتحدة عنها حتى الآن.

Leave a Reply