الرئيسية أخبار المعلم يقترح على تركيا تطبيق اتفاقية أضنة بدل المنطقة الآمنة

المعلم يقترح على تركيا تطبيق اتفاقية أضنة بدل المنطقة الآمنة

مشاركة
وزير الخارجية السوري، وليد المعلم - انترنت

روك أونلاين – كوباني

دعا وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم، إلى عودة الأراضي الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية إلى سلطة النظام.

كما دعا المعلم تركيا للتنسيق من أجل تطبيق اتفاقية أضنة الأمنية بدلاً من مساعيها لإقامة ‹منطقة آمنة› شمالي البلاد.

وقال المعلم في لقاء مع قناة الميادين أمس الأربعاء: «ليس كل الأكراد قسد، هم مواطنون سوريون ونتعامل معهم على هذا الأساس، من يتعاون مع الأجنبي، وأقصد الأمريكي، ضد مصالح وطنه هو ليس مواطن صالح ويجب أن يُحاسَب».

وفي معرض رده على سؤال حول عودة مناطق قسد إلى سيطرة دمشق، قال المعلم: «إجباري يجب أن تعود، هي جزء من الأراضي السورية، هي جزء من المواطنة السورية، هي فيها محافظة، ولذلك أنا أقول لإخواننا الأكراد لا تتوهموا بالوعود الأمريكية».

وعن التهديدات التركية باجتياح شمال شرقي سوريا، قال وزير خارجية النظام: «على تركيا أن تختار بين أن تكون دولة جارة أو دولة عدو لسوريا، إذا اختارت أن تكون دولة جارة هناك حل، اتّفاقية أضنة التي تضمن أمن الحدود للبلدين. أما الحديث عن عودة السوريين وتوطينهم في المنطقة الآمنة هذا إدّعاء باطل».

وأضاف: «إذا أراد أردوغان إعادة السوريين يجب التنسيق مع الدولة السورية لضمان عودتهم الآمنة إلى المناطق التي غادروا منها وليس أن نقوم بتطهير عرقي في منطقة محددة لأن هذا يخالف القانون الدولي. المنطقة الآمنة هي بسبب إدّعاء أردوغان ضمان أمن حدوده، وأنا قلت ضمان أمن حدوده لا يُبنى على احتلال مناطق في دولة أخرى مجاورة».

وكان مجلس سوريا الديمقراطية قد أجرى في وقت سابق جولتين من المفاوضات مع النظام السوري دون أن تسفر إلى اتفاق سياسي.

واتهم المعلم، العام الفائت الولايات المتحدة الأمريكية بتخريب المفاوضات مع الكرد، مؤكداً حينها أن بعض الحقوق الكردية قابلة للتنفيذ.

Leave a Reply