الرئيسية تقارير اختفاء صناعة الحفارات في كوباني بعد عقود على ازدهارها

اختفاء صناعة الحفارات في كوباني بعد عقود على ازدهارها

مشاركة

روك أونلاين – كوباني

اشتهرت مدينة كوباني كمركز لصناعة الحفارات التي كانت توفر عملاً ومورداً اقتصادياً لأكثر من 20 بالمئة من سكان المدينة خاصة بعد انتشارها في العقدين الماضيين بالكثير من دول العالم كتركيا والعراق والسودان وليبيا والجزائر والمغرب والسنغال وصولاً إلى مالي.

لكن الحرب أدت لتراجع صناعة الحفارات في كوباني قبل أن تختفي بشكل كامل مؤخراً، ويعزو جلال مسطو، أحد الصناعيين في كوباني سبب ذلك خلال حديثه مع روك أونلاين إلى «الحرب» التي كان لها التأثير الأكبر، مضيفاً أن «الكثير من الصناعيين هاجروا واستقروا في شمال وجنوبي كردستان (جنوب شرقي تركيا وإقليم كردستان العراق) وبدأوا هناك بصناعة الحفارات مجدداً وتصديرها إلى دول شمال أفريقيا بسبب توفر جميع الموارد والمستلزمات».

مسطو أشار إلى مشكلة أخرى متمثلة في «عدم توفر الحديد وارتفاع أسعاره بشكل كبير ما أثر على صناعة الحفارات، إلى جانب عدم وجود مستلزمات لتشغيل الحفارات من كلابات ومسننات وغيرها».

كما قال الصناعي مسطو «إن ارتفاع أسعار الحديد أدى إلى ارتفاع كلفة الحفارة الواحدة من 700 ألف ليرة سورية قبل الأزمة إلى نحو سبعة ملايين ليرة سورية حالياً».

يُذكر أن نسبة كبيرة من شبان كوباني يعملون في حفر الآبار بدول شمال أفريقيا سواء على حفاراتهم الخاصة أو تلك المستثمرة من قبل أقاربهم.

Leave a Reply