قوات سوريا الديمقراطية تتوقع بدء هجوم الرقة مع بداية الصيف

قوات سوريا الديمقراطية تتوقع بدء هجوم الرقة مع بداية الصيف

236
0
شاركها

روك أونلاين – الطبقة

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية اليوم الجمعة أن الهجوم لطرد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من مدينة الرقة، معقله الرئيسي في سوريا، سينطلق بداية الصيف في إطار عملية عسكرية واسعة مستمرة منذ أشهر.

وقالت القيادية في قوات سوريا الديمقراطية روجدا فيلات لوكالة فرانس برس، على هامش مشاركتها في مؤتمر صحفي عقد بمدينة الطبقة «بعد تحرير الطبقة سيكون الهجوم على الرقة في بداية الصيف».

وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية أول أمس الأربعاء من السيطرة على مدينة الطبقة وسد الطبقة (سد الفرات) المحاذي لها، ما فتح الطريق أمام تقدم أكبر لتلك القوات لاستعادة معقل التنظيم الرئيسي في مدينة الرقة شمال شرقي البلاد.

وأضافت فيلات «نبارك تحرير الطبقة ونحن مستمرون في تجميع قواتنا من أجل الهجوم على الرقة»، الذي رجحت أنه سيبدأ في حزيران/يونيو المقبل.

من جانبه، قال نائب القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية قهرمان حسن، لفرانس برس، «أعتقد أنه في بداية الصيف سوف يتم اقتحام المدينة»، مشدداً على أن التوقيت مرتبط بالظروف والتكتيكات العسكرية.

وأكد حسن أن «الحملات العسكرية سوف تستمر حتى تتحرر جميع القرى والنواحي والبلدات المرتبطة بمحافظة الرقة».

وأتت السيطرة على الطبقة غداة إعلان واشنطن للمرة الأولى عن خطة لتسليح وحدات حماية الشعب، المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية. الأمر الذي أثار غضب أنقرة التي تعتبرها امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض نزاعاً مسلحاً في تركيا منذ ثمانينيات القرن الماضي.

واقتصر الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب سابقاً على توفير الغطاء الجوي والمستشارين العسكريين، فيما كان التسليح حكراً على الفصائل العربية ضمن قوات سوريا الديمقراطية، والتي تسلمت بداية العام الحالي مدرعات عسكرية.

وقال حسن في هذا الشأن لفرانس برس «في بداية تحرير الرقة أو الدخول إلى المدينة، سوف نتلقى مثل ما وعدنا (الأميركيون) الدعم بالأسلحة النوعية أو المدرعات».

وأضاف «لم يصلنا (الدعم) حتى الآن. أعتقد أنه سيصل خلال الفترة القريبة».

من جهة أخرى أعلنت قوات سوريا الديمقراطية اليوم الجمعة أنها ستسلّم إدارة مدينة الطبقة غربي الرقة إلى مجلس محلي بعد الانتهاء من تأمين المدينة بشكل كامل وتطهيرها من الألغام ومخلفات العمليات العسكرية ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وذكرت قوات سوريا الديمقراطية في بيان صحفي من مدينة الطبقة أن قوات الأمن الداخلي ستُدار من قبل أهالي الطبقة.

كما أضافت قوات سوريا الديمقراطية أن مؤسسة سد الفرات ستكون مؤسسة وطنية تخدم جميع المناطق السورية دون استثناء، على حد تعبيرها.

إلى ذلك، سيطرت قوات سوريا الديمقراطية أمس الخميس على قرية خربة خان في الريف الجنوني لمدينة الطبقة بعد اشتباكات مع مسلحي تنظيم داعش.

وتمكن مقاتلو سوريا الديمقراطية من الاستيلاء على أسلحة وذخائر ومعدات عسكرية خلّفها مسلحو داعش ورائهم.

وشن مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) اليوم الجمعة هجوماً واسعاً على نقاط وتمركزات قوات سوريا الديمقراطية في قريتين قرب مدينة الطبقة في ريف الرقة الغربي، شمال شرقي سوريا.

وأفاد مراسلنا نقلاً عن مصادر عسكرية من قوات سوريا الديمقراطية أن مسلحي داعش هاجموا قريتي المشيرفة وعايد كبير الواقعتين غربي مدينة الطبقة، لتندلع على إثرها اشتباكات عنيفة بين الجانبين.

وأضافت المصادر أن 26 مسلحاً من التنظيم قتلوا خلال الهجوم على القريتين مع تدمير ثلاث عربات عسكرية محملة بأسلحة رشاشة، لكن المصادر لم تدل بأيّة معلومات عن حجم الخسائر في صفوف قوات سوريا الديمقراطية.

وكانت فرق الهندسة الخاصة بإزالة الألغام والمفخخات التابعة لقوات سوريا الديمقراطية قد بدأت أمس الخميس بحملة تمشيط داخل مدينة الطبقة وسد الفرات غربي الرقة بعد يوم من سيطرتها الكاملة عليها.

وبحسب ما أفادت الناطقة باسم غرفة عمليات ‹غضب الفرات› جيهان شيخ أحمد، للصحفيين فإن طريق سد الفرات لا يزال مغلقاً أمام حركة مقاتلي ‹غضب الفرات› وذلك على طرفي السد الجنوبي والشمالي بسبب وجود الألغام والمفخخات في جسم السد.

وكانت قوات سوريا الديموقراطية قد بدأت عمليتها العسكرية باتجاه الرقة في تشرين الثاني/نوفمبر، وسيطرت خلال أربع مراحل على العديد من القرى والبلدات في محافظة الرقة، وكان أخرها مدينة الطبقة الاستراتيجية.

بدون تعليق

اترك رد