الرئيسية أخبار الإدارة الذاتية تمنح حزبين سياسيين ترخيصاً رسمياً للعمل في روجآفا

الإدارة الذاتية تمنح حزبين سياسيين ترخيصاً رسمياً للعمل في روجآفا

مشاركة
المجلس التشريعي في الجزيرة - موقع المجلس

روك أونلاين – قامشلو

سلم المجلس التشريعي في مقاطعة الجزيرة بمدينة عامودا شمال شرقي سوريا اليوم الأربعاء ممثلين عن حزب الاتحاد الوطني الحر وحزب الحداثة والديمقراطية لسوريا الترخيص الرسمي الخاص بمزاولتهما النشاط السياسي في المنطقة.

وقام أعضاء الديوان العام في المجلس التشريعي بتسليم ممثلي الحزبين الترخيص الرسمي بعد أن أقرّت لجنة شؤون الأحزاب السياسية منحهما الترخيص في وقت سابق.

وكانت لجنة شؤون الأحزاب السياسية التابعة للإدارة الذاتية في مقاطعة الجزيرة قد ذكرت مطلع الأسبوع الفائت، أنها منحت الترخيص الرسمي لحزب الاتحاد الوطني الحر بمزاولة العمل السياسي في المقاطعة.

وأوضحت لجنة شؤون الأحزاب السياسية أنها درست إضبارة الحزب المقدمة إليها في مقر المجلس التشريعي بمدينة قامشلو وقررت منح الترخيص لحزب الاتحاد الوطني الحر بعد مناقشتها واستكمال الأوراق الرسمية.

وكان الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) – جناح نصر الدين ابراهيم – قد تقدم بطلب ترخيص إلى ديوان لجنة شؤون الأحزاب السياسية في مقاطعة الجزيرة ومقره (المجلس التشريعي في مقاطعة الجزيرة) بمدينة عامودا في وقت سابق.

ونفذت قوات الأسايش حملة لإغلاق مقرات ومكاتب أحزاب المجلس الوطني الكردي في مدن الجزيرة وكوباني لرفضها تقديم طلبات ترخيص إلى لجنة شؤون الأحزاب، إلى جانب اعتقال عدد من أعضاء وقيادات المجلس على خلفية قيامهم بإعادة فتح مقر المجلس الكردي في حي السياحي بمدينة قامشلو الأسبوع الفائت.

وقال سكرتير البارتي، نصر الدين إبراهيم، في حديث لروك أونلاين حينها إن تقديم الأوراق المطلوبة لترخيص مكاتب الحزب جاء بناء على قرار قيادة الحزب بهذا الشأن.

وأضاف إبراهيم أن الترخيص يصب في مصلحة الحزب كي يقوم بمزاولة نشاطه بحرية وكي لا يعود للعمل السري كما كان في السابق، حسب تعبيره.

في سياق متصل، أقرّت لجنة شؤون الأحزاب السياسية في مقاطعة الجزيرة في اجتماعها الاعتيادي في وقت سابق منح حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا الترخيص الرسمي بمزاولة النشاط السياسي.

ويأتي منح بعض الأحزاب تراخيصاً للعمل السياسي ضمن إطار ما قررته هيئة الداخلية خلال الشهرين الماضيين وطلبها من جميع الأحزاب السياسية ترخيص نفسها من قبل لجنة شؤون الأحزاب التابعة للإدارة.

يُذكر أن قوات الأسايش أغلقت خلال الشهرين الماضيين عشرات المقرات والمكاتب التابعة لأحزاب المجلس الوطني الكردي الذي يرفض رفضاً قاطعاً تقديم أيّ طلبات للترخيص إلى الإدارة الذاتية التي يعتبرها سلطة «غير شرعية».

Leave a Reply