روسيا: سنقصف عناصر داعش إذا حاولوا الفرار من الرقة

روسيا: سنقصف عناصر داعش إذا حاولوا الفرار من الرقة

111
0
شاركها

روك أونلاين – قامشلو

قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس إنها ستقصف عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) خلال محاولتهم الفرار من مدينة الرقة السورية، مشيرة إلى أنها نفذت عمليتي قصف في هذا السياق خلال الأسبوع المنصرم.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن قوات سوريا الديمقراطية، أوقفت حملتها العسكرية باتجاه الرقة ما ترك ثغرات في الطرف الجنوبي للمدينة يستخدمها مسلحو تنظيم (داعش) في محاولتهم مغادرة الرقة وإعادة تنظيم صفوفهم جنوبي المدينة، حسب قولها.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد أعلنت في 15 من شهر آيار/ مايو المنصرم بوساطة شخصيات عشائرية عربية من محافظة الرقة وبضمانتهم بعدم التعرض لمسلحي التنظيم من السوريين الذين يسلمون أنفسهم قبل انتهاء المهلة.

ومددت قوات سوريا الديمقراطية المهلة التي حددتها للسوريين المنضمين للتنظيم لتسليم أنفسهم للقوات قبل 31 من الشهر الفائت، وذلك لضمان حياتهم وتجنب تدمير المدينة، وفقاً لبيان رسمي ومنشورات ألقتها طائرات التحالف الدولي فوق مدينة الرقة، التي اتخذها التنظيم عاصمة لخلافته في سوريا.

في حين أعلن مصدر في وزارة الدفاع الروسية أن لدى روسيا معلومات تفيد بتوصل القيادات الكردية في قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم الدولة الاسلامية إلى اتفاق يُمنح بموجبه عناصر التنظيم ممراً آمناً للخروج من مدينة الرقة باتجاه الجنوب شريطة عدم توجههم إلى منطقة تدمر، وهو ما نفته وحدات حماية الشعب بشكل قاطع.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن المصدر أن موسكو لن تسمح بتطبيق هذا الاتفاق وأن سلاح الطيران الروسي والقوات الخاصة الروسية على الأرض ستمنع خروج عناصر التنظيم من الرقة باتجاه الجنوب.

وفي هذا الإطار أكد المصدر العسكري في وزارة الدفاع الروسية أن سلاح الطيران الروسي استهدف في الـ25 من آيار / مايو المنصرم قافلة تابعة لتنظيم داعش مكونة من 32 سيارة كانت متجهة من الرقة إلى تدمر.

وأضاف المصدر أنه تم تدمير القافلة وقتل ما لا يقل عن 120 عنصراً من التنظيم.

لكن العقيد طلال سلو الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية قال في تصريحات صحفية إنه لا يوجد أي اتفاق مع تنظيم داعش حول وجود ممر آمن لهم من مدينة الرقة نحو الجهة الجنوبية.

وأضاف أن قواتهم بدأت المعارك بهدف السيطرة على مدينة الرقة من ثلاث جهات وهي الشرقية والغربية والشمالية ولاوجود أساساً لمقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في الجهة الجنوبية من الرقة.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد ذكرت في بيان «نظراً للنتائج الإيجابية للبيان الذي أصدرناه بتاريخ 2017/5/15 والذي أعلنا من خلاله حماية حياة من يسلم نفسه وسلاحه من المنتمين إلى المجموعات المسلحة بمن فيهم داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) مهما كانت صفتهم ومهمتهم لقواتنا تمهيداً لتسوية أوضاعهم وحماية لعائلاتهم وذويهم وأهلهم نعلن تمديد هذه الفترة لغاية نهاية هذا الشهر 2017/5/31».

وباتت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة على بعد كيلومترات قليلة من مدينة الرقة عند أقرب نقطة في هجوم بدأته منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لتطويق المدينة والسيطرة عليها.

وخلال شهر آيار الماضي توقعت قوات سوريا الديمقراطية إطلاق المرحلة الأخيرة من الهجوم على الرقة في بداية فصل الصيف، ولم يعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية أي إطار زمني للهجوم النهائي على الرقة، وهي معقل التنظيم الأهم في سوريا منذ أن أعلن الخلافة في أجزاء من سوريا والعراق عام قبل ثلاثة أعوام.

بدون تعليق

اترك رد