الرئيسية أخبار ضحايا القصف التركي على عفرين: ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة فقدوا حياتهم

ضحايا القصف التركي على عفرين: ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة فقدوا حياتهم

مشاركة
القصف التركي يتسبب باشتعال النيران قرب قسطل جندو - انترنت

روك أونلاين – عفرين فقد ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة حياتهم وأصيب 8 آخرون، بعضهم جروحهم خطيرة، ليلة أمس الاثنين، نتيجة القصف التركي على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في مقاطعة عفرين والريف الشمالي لحلب، شمالي سوريا.

وقال مراسلنا إن 3 أشخاص من عائلة واحدة فقدوا حياتهم بعد سقوط عشرات القذائف المدفعية على قرية كفرانطون التابعة لمناطق الشهباء فجر اليوم الاثنين، فيما أصيب 4 آخرون بجروح خطيرة.

واستهدفت القوات المهاجمة مساء أمس الاثنين قرية جلبر التابعة لناحية شيراوا، ما أدى إلى سقوط جرحى، بينهم سيدة مسنة.

وطال أيضاً القصف التركي قرى عين دقنة ومرعناز ومنغ وقسطل جندو، والذي بدأ في الساعة التاسعة مساءً بالتوقيت المحلي إلى ما بعد منتصف الليل، فيما تجدد القصف على قرى وبلدات مناطق الشهباء من قبل فصائل ‹درع الفرات› المتمركزة في مارع.

وفي قرية قسطل جندو التابعة لناحية شرا، أدت القذائف إلى اندلاع النيران بالجبل المطل على القرية، بينما أفادت مصادر محلية مراسلنا عن وجود جريح في القرية.

وقالت مصادر مقربة من وحدات حماية الشعب إن الأخيرة ردت على مصادر النيران في مدينة اعزاز، واندلعت اشتباكات قوية بين الطرفين استمرت حتى وقت متأخر من يوم أمس الاثنين.

ولم تذكر المصادر وجود أي خسائر بشرية في صفوف قوات سوريا الديمقراطية أو وحدات حماية الشعب حتى الآن.

وتأتي هذه الهجمات ضمن سياق التصعيد الذي شهدته المنطقة خلال الأسبوع الماضي، إذ تكرر القصف المدفعي الذي يستهدف قرى ريف عفرين والشهباء، وبالتزامن مع إرسال تركيا تعزيزات لقواتها في المناطق التي يسيطر عليها ‹درع الفرات› وتداول أنباء عن عزمها على البدء بعملية عسكرية باسم ‹سيف الفرات› ضد قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب في عفرين وريفها بالإضافة لمناطق الشهباء.

وفي المقابل قام الجيش الروسي في الـ29 من شهر حزيران/يونيو الماضي بإرسال تعزيزات إلى قواته في معسكر كفرجنة في ريف عفرين تضمنت 160 جندياً إضافة إلى مدرعات ومعدات عسكرية، وقام وفد روسي مع بداية الشهر الجاري بزيارة لمقبرة الشهداء في عفرين.

Leave a Reply