الرئيسية أخبار بوتين: موقف أمريكا الجديد إزاء سوريا وراء اتفاق وقف إطلاق النار

بوتين: موقف أمريكا الجديد إزاء سوريا وراء اتفاق وقف إطلاق النار

مشاركة

روك أونلاين – قامشلو – وكالات

صرح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم السبت، أن اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب غربي سوريا جاء نتيجة لتغيير االموقف الأمريكي تجاه الوضع العام في سوريا، واصفاً الموقف الأمريكي الجديد بأنه «أكثر واقعية».

وتأتي تصريحات بوتين خلال قمة مجموعة العشرين المنعقدة في هامبورغ الألمانية وبعد يوم من اتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا والأردن على وقف لإطلاق النار و «اتفاق لعدم التصعيد» في جنوب غربي سوريا يوم الجمعة مع بذل الحكومة الأمريكية في ظل رئاسة دونالد ترامب أولى محاولاتها لتحقيق السلام في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ ست سنوات،

وأُعلن عن هذا الاتفاق الذي يدخل حيز التنفيذ يوم غدٍ الأحد بعد اجتماع عُقد في مدينة هامبورغ الألمانية بين ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة مجموعة العشرين التي تضم أكبر الاقتصادات في العالم.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تليرسون إن المنطقة التي يشملها وقف إطلاق النار تؤثر على أمن الأردن وتعتبر «جزءاً معقداً جداً من ساحة المعارك السورية».

وقال تيلرسون «أعتقد أن هذه هي أول إشارة إلى أن الولايات المتحدة وروسيا بمقدورهما العمل معاً في سوريا.. ونتيجة لذلك أجرينا مناقشة مطولة جداً فيما يتعلق بمناطق أخرى في سوريا يمكننا أن نواصل فيها العمل معاً لعدم التصعيد».

ولم تتماسك اتفاقات سابقة مماثلة لوقف إطلاق النار لفترة طويلة ولم يتضح مدى التزام الأطراف المتحاربة بشكل فعلي وهي نظام الرئيس السوري بشار الأسد وفصائل المعارضة المسلحة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الاتفاق يتضمن «تأمين وصول المساعدات الإنسانية وإقامة اتصالات بين المعارضة في المنطقة ومركز مراقبة يجري إنشاؤه في العاصمة الأردنية».

وعلى الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار قال تليرسون إن الولايات المتحدة «لا ترى أي دور في الأجل الطويل لعائلة الأسد أو نظامه، وقد أوضحنا هذا للجميع. بالتأكيد نحن أوضحناه في مناقشاتنا مع روسيا».

وقال فصيل من المعارضة السورية المسلحة شارك في محادثات السلام الأخيرة التي عقدت في كازاخستان الشهر الماضي في بيان إنه لديه قلقاً كبيراً بشأن «الاجتماعات السرية بين روسيا والأردن وأمريكا لإبرام اتفاق منفرد لجنوبي سوريا بمعزل عن الشمال»، والذي وصفه بأنه حدث غير مسبوق «يقسم سوريا والمعارضة»، وفقاً لوكالة رويترز.

ولم يصدر رد فعل حتى الآن من النظام السوري والجبهة الجنوبية المسيطرة على معظم محافظة درعا والتي تمثل التجمع الرئيسي لجماعات المعارضة المسلحة التي يساندها الغرب في جنوب غربي سوريا، على اتفاق وقف إطلاق النار.

كما ولم يتضح حتى الآن على وجه التحديد ما هي المناطق في جنوب غربي سوريا التي سيشملها وقف إطلاق النار المرتقب.

وكشفت مصادر إسرائيلية، الجمعة، عن زيارة قام بها مبعوث أمريكي رفيع المستوى إلى تل أبيب مؤخراً، لمناقشة المنطقة الآمنة التي تعتزم كل من روسيا والولايات المتحدة إنشاءها جنوبي سوريا، بعد محادثات مطولة بينهما احتضنتها العاصمة الأردنية عمان.

وانعكست التفاهمات الروسية الأميركية على ما يبدو على الوضع الميداني في الجنوب، حيث سجل في الأيام الأخيرة تراجعاً للضربات الإسرائيلية، التي تكاد تكون شبه يومية خلال الفترة الماضية.

وفسرت أوساط سياسية أن الضربات الإسرائيلية كان الهدف الأساسي منها إيصال رسالة مفادها أن تل أبيب لن تسمح بوجود أي جهة مناوئة لها بالقرب منها، وأنها مستعدة للسير بعيداً في ذلك، وعلى ما يبدو التقط الجانب الروسي ذلك.

 

Leave a Reply