الرئيسية أخبار مسؤول في سد الفرات: تشغيل عنفة لتوليد الكهرباء في الأيام القادمة

مسؤول في سد الفرات: تشغيل عنفة لتوليد الكهرباء في الأيام القادمة

527
مشاركة
سد الفرات - روك أونلاين

روك أونلاين – كوباني – الرقة قال المهندس المشرف على سد الفرات اليوم الجمعة في تصريح لروك أونلاين إن العمل جارٍ الآن على إعادة تأهيل عنفة من عنفات السد لتوليد الكهرباء.

وأضاف أحمد حاج عبود، المهندس المشرف على السد، أن أضراراً كبيرة ألحقت بالسد وأصبح خارج الخدمة، وأن أغلب المحولات تعرضت لطلقات وشظايا قذائف ما أدى إلى تعطلها عن العمل، وأن مولد التنظيم الذي يدير جميع محولات السد وجميع دارات التحكم تعطل بالكامل.

وأكد حاج عبود أنهم الآن يركزون جهودهم على صيانة المجموعة (3)، والتي تعتبر الأقل تضرراً من غيرها، لوضعها في الخدمة وتغذية مدينة الطبقة وريفها بالكهرباء، إلا أنهم يجدون صعوبات كبيرة لعدم توفر المواد اللازمة للصيانة، بحسب حاج عبود.

ويعتبر سد الفرات الذي يقع القرب من مدينة الطبقة في محافظة الرقة شمالي سوريا، من أهم المشاريع الخدمية وأكبر السدود السورية الموجودة على نهر الفرات، إلا أن المعارك التي دارت في محيط السد وعليه خلال سيطرة تنظيم ‹الدولة الإسلامية› (داعش) عليه بعد سيطرته على الرقة عام 2013، ومن ثم خلال معارك سيطرة قوات سوريا الديمقراطية عليه مؤخراً، خفضت قدرة السد على توليد الكهرباء.

وقال حاج عبود إن طول سد الفرات يبلغ 4.5كم وعرضه في القاعدة 512م وعند القمة 19م، بقدرة تمرير كبيرة للماء تتجاوز 13 ألف متر مكعب في الثانية. مضيفاً أن البحيرة خلفه تحتجز 14,163 مليار متر مكعب من مياه نهر الفرات، وتؤمن مياه الري والشرب لمحافظات حلب والرقة ودير الزور، إضافة إلى أن هذا السد يروي 3 مشاريع زراعية كبيرة تبلغ مساحتها 86,200 هكتار في كل من تادف والباب ومسكنة، وتصب فيه قناة نهر البليخ لسحب الراحة.

وأشار المهندس المشرف أن في السد 8 عنفات عمودية، استطاعة كل واحدة منها يبلغ 110 ميغاواط، وبالتالي تبلغ مجموع طاقتها القصوى 880 ميغاواط، وهي تكفي لتغذية 90 بالمئة من مساحة سوريا بالكهرباء، مضيفاً أنه سيتم في الأيام القادمة تشغيل عنفة واحدة بطاقة 70 – 90 ميغاواط. مقدراً أن باقي العنفات يمكن صيانتها خلال 6 أشهر إذا توفرت المواد اللازمة .

وكان وفد من الفنيين والمهندسين التابعين للنظام السوري قد قاموا بزيارة لسد الفرات برفقة الهلال الأحمر السوري وذلك بعد أن سيطرت عليه قوات سوريا الديمقراطية، وأعطوا حينها وعوداً بتأمين المواد اللازمة لإعادة تأهيل السد كاملاً، وفقاً للمهندس أحمد حاج عبود.

Leave a Reply