الرئيسية أخبار دائرة المحروقات: ننتج 1.5 مليون لتر من المازوت يومياً في مقاطعة الجزيرة

دائرة المحروقات: ننتج 1.5 مليون لتر من المازوت يومياً في مقاطعة الجزيرة

مشاركة
مضخة نفط في مقاطعة الجزيرة - روك أونلاين

روك أونلاين – قامشلو قالت الرئيسة المشتركة لدائرة المحروقات في هيئة البلديات والبيئة بمقاطعة الجزيرة يوم أمس الاثنين، إن إنتاج مقاطعة الجزيرة من المازوت يبلغ 1.5 مليون لتر يومياً.

وقالت رجاء إبراهيم في تصريح نشر في الموقع الرسمي لهيئة البلديات في المقاطعة إن : «إنتاجنا اليومي من مادة المازوت يصل إلى مليون ونصف لتر أي حوالي (35) صهريج (7) منها يتم تسليمها للجهات العسكرية والباقي يتم توزيعها على مدن وبلدات المقاطعة إضافة إلى المناطق المحررة مؤخراً كمنبج وصرين وكري سبي وعين عيسى، أي يتم توزيع مادة المازوت من مدينة ديريك إلى مدينة منبج».

وأوضحت إبراهيم: «حيث يتم إنتاج نحو (25) صهريج من مصفاة كرزيرو إضافة إلى كميات متفاوتة بين 15 – 20 صهريج بأعلى كمياتها من الحراقات الأخرى ويتم توزيع 35 منها لمناطق مقاطعة الجزيرة إضافة إلى مخصصات المناطق المحررة مؤخراً كالهول والشدادي ومبروكة».

وتعاني مناطق الإدارة الذاتية أزمة وقود في الآونة الأخيرة في وقت يتم الحديث من قبل مراقبين محليين عن تهريب المازوت إلى خارج مناطق مقاطعة الجزيرة.

ونفت إبراهيم تهريب المادة إلى خارج المنطقة قائلة : «يوجد لدينا كمية كبيرة من النفط الخام ولكن المصافي الموجودة لا تتمكن من تصفيتها كلها لذلك يتم أحياناً إخراج النفط الخام إلى خارج المقاطعة”. مستدركة: «ولكن لا يتم إخراج مادة المازوت لخارج المنطقة».

وكانت الرئيسة المشتركة لبلدية تربه سبيه، كوجر عبد، قد صرحت في وقت سابق لروك أونلاين أن سبب الأزمة الرئيسي هو وجود مشاريع زراعية وهمية.

وهو ما أكدته إبراهيم بالقول: «إن زيادة استهلاك مادة المازوت وعدة أسباب أخرى من أهمها الزراعة والتي تم إنفاق كمية كبيرة من المادة بسبب موسم الحصاد وإعطائه الأولوية والأهمية لدعم الاقتصاد وحمايته والتركيز على مادة القمح، إذ كانت الحاجة تبلغ 60 صهريجاً وإنتاجنا بأكمله لا يتجاوز 50 صهريجاً، لذلك لم نستطع تغطيته أيضاً بالشكل الكامل والكافي، إضافة إلى ظهور مشاريع وهمية لعدم المتابعة الكافية والإشراف الجيد للمشاريع الزراعية، وكذلك بسبب توسع المنطقة الجغرافية بعد إلحاق المناطق المحررة مؤخراً وتأمين مخصصاتهم من المادة».

واتخذت الإدارة الذاتية مؤخراً عدة إجراءات لتفادي الأزمة حيث تم تشكيل لجان متابعة مهمتها الإشراف على عمل الكازيات في جميع مناطق المقاطعة، كما تم تفعيل كازيات جديدة للوقوف على آلية توزيع المازوت منها تفعيل كازية في الهول وأيضاً في مبروكة وكازيتين في بلدة الشدادي، وفقاً للمكتب الإعلامي لهيئة البلديات.

Leave a Reply