لافروف: بعض الدول ربما تلقى تشجيعاً من أمريكا لدعم جبهة النصرة

لافروف: بعض الدول ربما تلقى تشجيعاً من أمريكا لدعم جبهة النصرة

81
0
شاركها
وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف - انترنت

روك أونلاين – كوباني – وكالات قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف, إن هناك شكوكاً لدى بلاده من أن بعض اللاعبين الدوليين يدعمون جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً)، المصنفة على قوائم الإرهاب في مجلس الأمن الدولي وروسيا، وعدد من الدول الغربية والإقليمية.

وقال لافروف في منتدى شبابي أقيم في مقاطعة روسية، إنه «هناك الكثير من الأدلة على أن بعض اللاعبين الخارجيين، ربما تشجعهم الولايات المتحدة خفية، يرعون جبهة النصرة».

وأضاف وزير الخارجية الروسي أن بلاده ليس لديها شك بأن التحالف الدولي ينوي القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، مردفاً بالقول: «وفيما يتعلق بالنصرة، إنها حالة مختلفة، كما يقولون، إنها تعارض الدولة الإسلامية (داعش)، ولكنها مثلها مصنفة على قائمة المنظمات الإرهابية المصادق عليها من قبل مجلس الأمن».

وتابع لافروف «إن هناك شكوكاً أنهم يبقونها (النصرة) آمنة، فحين يسحق تنظيم داعش، سيقومون باستخدام النصرة، وهي مجموعة جاهزة للقتال ضد الحكومة السورية».

وفي سياق متصل، قال وزير التجارة والجمارك التركي، بولنت توفنكجي، أمس الخميس إن تركيا ستشدد من الرقابة على حركة السلع لتقتصر الحركة على المساعدات الإنسانية والأغذية عبر معبر باب الهوى الذي تسيطر عليه جبهة فتح الشام من الجانب السوري.

وقال توفنكجي في تصريحات لقناة إن تي في التركية: «ستكون هناك رقابة شديدة وسيتباطأ مرور كل المنتجات باستثناء المساعدات الإنسانية والأغذية إلى أن تنتهي سيطرة الجماعة أو تضعف على الأقل».

وكانت جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً، وفرع تنظيم القاعدة في سوريا) قد سيطرت على مناطق واسعة من محافظة إدلب، من بينها مدينة إدلب مركز المحافظة، ومعبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، وذلك بعد معارك عنيفة الشهر الماضي مع حركة أحرار الشام الإسلامية.

بدون تعليق

اترك رد