الرئيسية أخبار التشديد التركي على معبر باب الهوى ينشط حركة المعابر بين حلب وإدلب...

التشديد التركي على معبر باب الهوى ينشط حركة المعابر بين حلب وإدلب مروراً بعفرين

224
مشاركة

روك أونلاين – عفرين

تشهد معابر منطقة عفرين شمال غربي سوريا، حركة نشطة بعد قرار الجانب التركي منع دخول المواد غير الإنسانية من معبر باب الهوى الذي سيطرت عليه هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً، فرع تنظيم القاعدة).

وكان وزير التجارة والجمارك التركي، بولنت توفنكجي، قد صرح لوسائل إعلام تركية الخميس الفائت، أن أنقرة ستحد من حركة السلع غير الإنسانية عبر معبر باب الهوى، لأن المعبر من الجانب السوري يخضع لسيطرة جماعات إرهابية، في إشارة إلى هيئة تحرير الشام التي أسستها جبهة فتح الشام / جبهة النصرة سابقاً.

وذكر المسؤول التركي أن بلاده «ستفرض رقابة شديدة من شأنها إبطاء مرور كل المنتجات باستثناء المساعدات الإنسانية والأغذية إلى أن تنتهي سيطرة الجماعة الإرهابية أو إضعافها»، مضيفاً: «ليست لدينا واردات من سوريا نحن نصدر فقط، وبالتالي ليست لدينا أي مشاكل في هذا الصدد»، لافتاً إلى إمكانية حل المسألة خلال الأسبوعين القادمين.

وأثر قرار منع دخول المواد من معبر باب الهوى على مدينة إدلب وريفها، ما دفع بعض تجار إدلب إلى شراء مواد البناء كالأسمنت وإدخالها من معبر باب السلامة في مدينة إعزاز، وإيصالها إلى إدلب مررواً بعفرين وريف حلب الغربي.

وشهدت معابر منطقة عفرين التي تربط ريفي حلب وإدلب حركة نشطة خلال الأيام الماضية من خلال مرور الشاحنات التجارية المعتادة إلى جانب مواد الأسمنت وغيرها من مدينة إعزاز باتجاه إدلب، في حين تفرض إدارة الجمارك التابعة للإدارة الذاتية ضرائب جمركية على كافة المواد التي تعبر من المنطقة بحسب المادة وكميتها.

تجدر الإشارة إلى أن معبر قطمة بريف عفرين الشرقي تعرض الشهر الماضي لقصف صاروخي من جانب فصائل ‹درع الفرات› والجيش التركي في مدينة إعزاز دون وقوع خسائر بشرية أو أضرار مادية كبيرة، كما استهدف محيط قرية قطمة بقذائف المدفعية ما أدى إلى تضرر شاحنات تنقل مادة الفيول في المنطقة.

Leave a Reply