داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مقر قيادة الشرطة وسط دمشق

داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مقر قيادة الشرطة وسط دمشق

31
0
شاركها
تفجير انتحاري في دمشق - الجزيرة

روك أونلاين – قامشلو

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) اليوم الأربعاء مسؤولية التفجير الذي استهدف قيادة الشرطة في شارع خالد بن الوليد وسط العاصمة دمشق.

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم المتشدد، إن «هجوماً انغماسياً» لمقاتلي التنظيم استهدف مبنى قيادة الشرطة وسط دمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن انفجارات متتالية ضربت مقر قيادة شرطة النظام في شارع خالد بن الوليد وسط العاصمة دمشق.

وبحسب المرصد فإن التفجيرات نجمت عن تفجير شخصين على الأقل لنفسيهما بأحزمة ناسفة، تبعهما انفجار ثالث، رجحت مصادر متقاطعة أنه ناجم عن تفجير شخص ثالث لنفسه في مدخل المقر.

ووفق وكالة الأنباء الرسمية (سانا) بلغ عدد قتلى التفجير حتى الآن اثنين أحدهما صف ضابط، إلى جانب ثلاثة جرحى، وذلك كحصيلة أولية قابلة للارتفاع.

وقالت وزارة داخلية النظام السوري منذ قليل إن «إرهابيين حاولا اقتحام قيادة الشرطة، فقام الحرس بالاشتباك معهما، ما اضطرهما لتفجير نفسيهما قبل الدخول إلى قيادة الشرطة وتحقيق أهدافهما».

وأضافت أن «إرهابياً ثالثاً فجر نفسه بحزام ناسف على مدخل سوق البالة بمحيط شارع خالد بن الوليد».

في حين أكد المرصد السوري مقتل وإصابة نحو 10 أشخاص إصابة بعضهم بليغة.

ويأتي التفجير بعد أسبوع من استهداف مماثل لقيادة الشرطة في حي الميدان، والذي تبناه تنظيم داعش أيضاً، سقط على إثره 15 شخصاً بينهم عناصر أمنية.

بدون تعليق

اترك رد